كورونا تقتل أشخاصا شفوا منها ثم أصيبو بها مرة ثانية.. حالات عدة سجلت في أوربا

آخر تحديث : الثلاثاء 26 يناير 2021 - 11:30 صباحًا
2021 01 25
2021 01 26

سجلت عدد من الدول الأروبية، حوادث وفيات نادرة، بين عدد من الاشخاص الذين أصيبو بفيروس كورونا للمرة الثانية بعدما شفو فيها في أول مرة.

وذكرت شبكة، دويتشفله أن أول وفاة من هذا النوع، في ألمانيا، والرابعة على مستوى العالم، وقعت لدى رجل يبلغ من العمر 73 عاما وهو من ولاية بادن فورتمبيرغ، وذلك بعدما أصيب أول مرة بالفيروس شهر أبريل من العام الماضي وتعافى منه بنجاح.

ووفقا للمصدر ذاته، فإنه ومع نهاية عام 2020، أصيب المواطن الألماني بالفيروس مرة أخرى وتوفي مطلع 2021 على إثره “التهاب رئوي كوفيد-19” وتعفن في الدم وفشل أعضاء متعددة، حسب ما نقلته المصادر ذاتها من مجلس مدينة شتوتغارت. ولا توجد أي معطيات عن وفاة هذا الشخص بالنسخة المتحورة من كوفيد-19، كما جاء في الموقع الألماني “تاغس شبيغل”.

ستيفان بروكمان، المسؤول عن قسم حماية الصحة وعلم الأوبئة في الولاية، صرح لوكالة الأنباء الألمانية أنه من المحتمل أن الشخص المصاب لم يُطور مناعة قوية عندما أصيب لأول مرة.

وتقول الشبكة إن “إصابة شخص بفيروس كورونا مرة ثانية منخفضة للغاية حتى الآن والحالات التي لم يطور فيها أشخاص أصيبوا بالفيروس في المرة الأولى أجساماً مضادة، تبقى منعدمة”.

ووفقا لتقرير قناتي “NDR” و”WDR” وصحيفة “زود دويتسه تسايتونغ”، من المحتمل أن تكون هذه ثالث حالة وفاة معروفة في جميع أنحاء العالم.

وفي شهر أكتوب الماضي توفيت امرأة هولندية تبلغ من العمر 89 عاما لكنها كانت تعاني من نقص المناعة.

وفي دجنبر 2020 ذكرت صحيفة إسرائيلية أن رجلا يبلغ من العمر 74 عاما، مقيم في دار لرعاية المسنين، أصيب مرة ثانية بعد تعافيه في المرة الأولى، وتوفي على الرغم من اختباره السلبي ثلاث مرات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.