هذه حقيقة افتتاح خط بحري بين مليلية والجزائر

آخر تحديث : الخميس 21 يناير 2021 - 11:04 مساءً
2021 01 21
2021 01 21

تحدثت وسائل إعلام جزائرية بإسهاب كبير عما اعتبرته إنجازا عظيما بات على الأبواب، والمتمثل في إطلاق خط بحري جديد يربط بين مدينتي مليلية المحتلة والغزوات في الغرب الجزائري، وذلك في محاولة استفزازية من النظام الجزائري عقب الاكتساح الديبلوماسي المغربي الأخير، والذي رسخ سيادة المملكة على صحرائها، متغلبا على مكائد داعمي البوليساريو.

إلا أن المتتبعين للشأن الدولي اعتبروا أن الجزائر وقعت في فخ كبير، حيث استعملتها الحكومة الإسبانية كجسر إعلامي للضغط على المغرب لا أقل ولا أكثر، حتى تجبر المملكة على التفاوض من أجل فتح معبري سبتة ومليلية المغلقين بقرار سيادي مغربي منذ أشهر.

وتقول ذات المصادر، أنه من الناحية العملية، لن تتمكن إسبانيا من فتح الخط البحري الجديد الذي تحدثت عنه، والذي يهدف إلى إنعاش اقتصاد مليلية المحتلة بجلب سياح جزائريين حاملين لتأشيرة محدودة، لكون ذلك يحتاج إلى إدخال تغيير في قوانين الهجرة الإسبانية أولا، والحصول على الضوء الأخضر من الاتحاد الأوروبي ثانيا، وهو ما قد يحتاج إلى أشهر طويلة وربما سنوات، يكون خلالها المغرب قد نجح تماما في خنق اقتصاد الثغرين المحتلين، وأنشأ أنشطة اقتصادية بديلة، تكون كفيلة بإنعاش الحركة الاقتصادية بشمال المملكة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات3 تعليقات

  • كما يجب على الجزائر صنع باخرة لها اجنحة لكي لا تبحر في مياه المغرب او الإبحار اولا إلى malga ثم الى مليلية حتى هذا الحل لا يكون مجديا لان المغرب له كامل السيادة على مياهه نفس الاشكال اذا رغبوا في السفر على متن الطائرة

  • الاولية انها تفتح عن ابنائها الموجودين في الدول الاروبية لانهم لم يستطيعو رأيت اقاربهم
    و العالقين في الجزائر لن يستطيعو الالتحاق بعائلتهم في اروبا الاب في الجزائر و الابناء في فرنسا
    نحن مغاربة و نفتخر الحمد لله

  • الحمد لله الذي لا الاه إلا هوا الحي القيوم لا تأخذه سنة ولا نوم له ما في السماواة والارض أما بعد.
    نشكر الدولة الجزائرية عن خطوة الشيطان. هاذ ما ترده من خير المغاربة اللذين ظحوا بكل مالديهم بالمال والنفيس لتحرير الجزائر من الإستعمار إنني إبن المنطقة الشرقية وأعرف كل من فعلوه والدينا أجدادنا عن سبل تحرير الجزائر لكي يأتي اليوم شنقريح وأمثال باستفزاز المغرب والاعانة مع المحتل الإسباني ولاكن الأيام آتية والعجلة تدور.
    ولهاذ نطلبوا من الدول العربية لنسف الجزائر من العروبة ومن الجماعة العربية.
    إنهم قالوا تطبيع المغرب مع إسرائيل جريمة وماذ نقول اليوم عن الجزائر إنها أكبر جريمة ولن ننسوها ابدا (إذا كانوا والدينا و أجدادنا قد نسوا) إن مليلية وسبتة وجزر الخالداة مغربية ولهذا لازم عاى المغرب برفع دعوى إلا الجامعة العربية عاى الجزائر وإذا لم تنتهي فننهيها حربا بدون هوانة إن الكلب الضال لابد عليك قتله .عاش المغرب من طنجة الى لكويرة بشعار ألله الوطن الملك.