محمد بوتخريط .. التيهان المفضوح …

آخر تحديث : الأحد 17 يناير 2021 - 8:23 مساءً
2021 01 16
2021 01 17

محمد بوتخريط .

التيهان المفضوح … أو الشرود الواعي في حضرة التيه..

قبل تلك اللحظات وقبل – حتى – هذا الوباء ، كان كل شيءٍ على ما يرام.. ليست المرة الأولى لنا ..ولن تكون الأخيرة…في الأحزان.

لا شئ يوحي بالامان والفرح .. موت و احزان ووعود تشبه عواء الذئاب .. وفقط دعاء الامهات وبعض زخات المطر تبعث فينا بعض الامل وبعض الامان…

تربكنا خطواتنا الهائمة في ضوضاء الحياة، شاردين حد الثمالة،غارقين في همومنا التي لا تنتهي..نأسف على المشهد كله لكننا نعيشه ، نتعايش معه ونتجرعه بمرارة..منذ تركنا خلفنا أشياءنا الصغيرة دون التفاتة إلى التفاصيل الجميلة ، قاصدين وجهة لا نعرفها، مشتتين الاذهان، مشدودين إلى شيء ما، يأخذنا هذا المأخذ الحالم في متاهات النسيان؛ ونحن نحاول استرجاع الفرحة إلى داخلنا.. تنزلق الحروف ، تحيرني الأسئلة المزدحمة، لا جواب يقفز في ظل هذه المتاهة العمياء..لتظل الكلمات مستعصية على الامساك…كلما حاولت ان امسك بها تفلت مني… وكأنها تعاقبني أنني امضيت كل هذا الوقت بعيدا عنها !

اصبحنا اكثرهدوءاً واكثر صمتاً و…اعمق نوماً .. غاب الاحساس العميق في داخلنا تجاه اشياء كثيرة كانت بالأمس القريب تحركنا بقوة و بجنون… وصرت أنا داخل هذا المستنقع أبخل حرفاً..

ابتعدت عن الكل بمسافات طويلة بل وحرَّضت نفسي كثيراً على البعد ولطالما تمنيت ان اعود طفلا اطرق باب جدتي العتيق لتحكي لي حكايات أجدادنا الأبطال الذين ماتوا قبل أن نولد، وحكايات الغولة و حديدان.. “كان ياما كان في قديم الزمان وسالف العصر والأوان بطل شجاع يساعد الناس، ويعين الفقير، ويرفع الظلم عن المظلوم.”

كنت أنام ورأسي على حضنها تاركا لمخيلتي العنان ومطلق الحرية أن آخذ دور البطولة وأكون أنا بطل الحكاية ..وحين كانت جدتي تتواطأ بحنو معي، وتجعلني بطلا للحكاية ، كان يلتهب خيالي أكثر…وأكثر. فكيف أخبرها اليوم بأني خائف ومشتاق للاختباء في حضنها ..

هذا العالم اليوم بات مخيفاً ، تلك الأغْوَال التي كانت تؤثث حكايات جداتنا اصبحت اليوم تتجول في شوارعنا ،تُخيفنا وترعب أطفالنا ، بتنا نعيش في زمن يخبئ عنا سلامنا في الشوارع المقفرة وخلف جدران احلام أطفالنا .. اليوم كبرنا يا جدتي، لكنني لا اريد ان اكون كذلك الان ، فقد علمونا في المدارس ونحن صغار أن الكبار لا يطرقون ابواب الجدات ليحكين لهم الحكايات ..وأن على الرجال إن أرادوا البكاء أن يبكوا في الخفاء…

أعلم جيدا أنهم كانو يكذبون علينا ، كما كذبوا عنا في لغتنا وفي تاريخنا وأشياء أخرى كثيرة هي الآن أجدى بالسرية.. وكما كذبوا حين علمونا أن الغراب يأتي بالخراب والثعلب ماكر و الذئب غدار ..و أن طائر البوم شؤم والكلب نجس .. والحمار حمار .. و حين كبرنا لم نصادف يوما هذه الصفات لا في الطائر ولا في الحيوان بل وجدناها فقط في “الإنسان”.

علمونا في المدارس، ونحن صغار، أشياء كثيرة لم نعثرعنها الآن بعد ، علمونا أن الوطن يتسع للجميع وعلمونا أن السياسي الذي يتولى الحكم هو مجرد موظف عندنا ، مستأجر من قبلنا لإدارة شؤوننا، وحين لا يؤدي عمله بنجاح وأمانة نقيله من منصبه ونأتي بقومٍ آخرين. ولكن، حين كبرنا لم نجد بين أيدينا لا وطنا يتسع للجميع ، ولا “سياسي” ينجز وعده و يؤدي الأمانة إلى أهلها كما يزعمون. و أنا وأقراني من جيلي عشنا هذه “الأكاذيب” بعقول صغيرة تتلقف كل ما يُملى عليها بكل براءة ودون مناقشة أو حتى أدنى تفكير.. وحتى حين كنا نخرج من دائرة التعليم في المدارس ،كنا في العطل الصيفية نتخبط الألواح في مسجد القرية ، لا أنسى ماذا فعلت بنا هذه الدروس وخوفنا من النار الذي تحول الى كوابيس، حينما علمونا الخوف من الله وليس حبه واحترامه، لم يعلمونا أن الله محبة بل قسوة!

انا اليوم كبير ياجدتي ولهذا لم اطرق بابك في منتصف الليل وطرقت باب الله .إكتفيت بأن أقتات على بقايا الذكريات العالقة هناك في الجدران، وأثمل كل مساء بعطرك الذي لا زال يعطر المكان…

أنظر لكل هذه الوجوه الشاردة حولي فى حيرة غير مفهومة، فى العيون طلة حزن لإنسان مهزوم، اتساءل في صمت كيف ستكون خلف هذه العيون المقهورة فرصة لعقل يمكن أن يفكر أو يمنح نفسه وقتا للتفكير.. وكيف سيخلق هذا الشباب المندهش أفكارا تقود بلدا إلى مستقبل مختلف… وجوه لم تعد تفكر.. سلمت امرها للآخر يفكرعنها ويقودها إلى حيث يريد…استسلمتْ، لم نعد تفكر كما من قبل .. إنما تنتظر “الآخر” ليصنع فكرة ما وبعدها تسير خلفه مثل قطيع، لا تناقش لا تختلف لا ترفض..بل فقط تتبع..

خلاصة الحكاية… من مِنا اليوم لا يحن الى الماضي. برغم أنه لم يكن دائما ورديًا وخاليًا من المتاعب.. هذا الحنين الجميل و ذاك الشعور بالأمان الذي يغمرنا عندما نزور بيوتنا العتيقة، أو نطالع صورنا القديمة ، نسترجع أشرطة الذكريات وكيف كانت حياتنا اليومية في المدرسة والشارع والجامعة، وكيف كانت وأصبحت .. كلما فشلنا في التأقلم مع أوضاع أجبرتنا الظروف على القبول بها ،إلا وينتابنا الحنين إلى ذاك الماضي ، نزور أماكن ونقابل أشخاصا جمعتنا بهم ذكريات خاصة..جميلة. أفكرُ كم أحببتُ وجه أبي، وكم أشتاق إليه!؟ كم قال لي أشياء وأشياء وأشياء ،عرفت اليوم كم كنت جاهلاً ومتأخراً جداً، ندمت على عدم فعلها من أعوامٍ مضت .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.