في حملة غير مسبوقة.. فرنسا تعلن عن إغلاق مساجد في البلاد

آخر تحديث : السبت 16 يناير 2021 - 10:33 مساءً
2021 01 16
2021 01 16

أعلن وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان، أمس الجمعة، إغلاق 9 قاعات صلاة ومساجد خلال الأسابيع الأخيرة في فرنسا، في حملة غير مسبوقة على المساجد في البلاد.

وكتب الوزير على تويتر “أغلِقت 9 من بين 18 دار عبادة تمت مراقبتها بشكل خاص بطلب مني”، وأضاف “نتخذ إجراءات حازمة ضد النزعة الانفصالية الإسلامية”.

وكان دارمانان أعلن في الثاني من دجنبر عن “عمل واسع النطاق” وإجراءات مراقبة تستهدف “76 مسجداً”.

ومنذ 16 أكتوبرالماضي زادت الضغوط والمداهمات التي تستهدف منظمات المجتمع المدني الإسلامية والمساجد بفرنسا، على خلفية حادثة مقتل مدرس فرنسي على يد شاب قالت السلطات إنه شيشاني.

وجاء إغلاق 8 من بين قاعات الصلاة والمساجدالـ9 بحجة “عدم مطابقتها معايير السلامة”. وتوجد أغلب هذه المؤسسات في المنطقة الباريسية. وفي الإجمال نفذت “34 عملية مراقبة” في الأسابيع الأخيرة في دور عبادة إسلامية.

وتخطّط الحكومة الفرنسية أيضاً منذ فترة طويلة لسنّ قانون ضد ما يُعْرَف “بالانفصالية”، وهو ما سيزيد من التشديد على المنظمات الإسلامية في البلاد.

وسيُقَدّم مشروع القانون إلى النواب اعتباراً من الاثنين، ليتناقشوا حوله في لجنة خاصة بالجمعية الوطنية قبل عرضه في جلسة عامة اعتباراً من الأول من فبراير.

وعلى هامش مشروع القانون حول الانفصالية، أطلقت الحكومة الفرنسية منتصف نونبر الماضي مشروعاً تقول: إنه “لإصلاح المؤسسات الإسلامية وتأطيرها، لضمان وجود خطاب إسلامي متوافق مع القيم الجمهورية في ظل تصاعد الخطابات المتطرفة”.

وفي تصريحات كان أدلى بها وزير الداخلية في 3 نونبر الماضي، أعلن أنه منذ مجيء الرئيس إيمانويل ماكرون لسدة الحكم، أُغلِقَ خلال السنوات الثلاث الأخيرة 43 مسجداً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.