تونس “تشتعل” مجدّدا بثورة غضب بعد اعتداء شرطي على راعي غنم

آخر تحديث : السبت 16 يناير 2021 - 10:33 مساءً
2021 01 16
2021 01 16

وكالات

دخلت تونس مجدّدا في ما وصفه المتتبّعون بـ”ثورة غضب” جديدة إثر اعتداء رجل أمن بالضرب على راعي غنم.

وتوسّعت دائرة الاحتجاجات في مدينة سليانة (شمال) تنديدا بالاعتداء على راعي غنم أمام مقر الولاية.

وأفادت وسائل إعلام محلية مساء الجمعة، بأن قوات الشرطة التونسية أطلقت قنابل الغاز لتفريق محتجين في المدينة.

وتابعت وسائل الإعلام التونسية بأن عمليات “كرّ وفر” وقعت بين قوات الأمن وعدد من الشبان في أحياء سليانة، حيث عمد عدد من المتظاهرين إلى إشعال النيران في إطارات السيارات.

وبدأت شرارة الاحتجاجات في سليانة قبل عدة أيام، بعد أن وثق شريط فيديو اعتداء شرطي على راعي أغنام أمام مقر الولاية.

وقد فجّر الفيديو “موجة غضب” جديدة في البلاد، التي كانت قد اندلعت فيها “ثورة الياسمين” قبل عشر سنوات، بعد إحراق البائع المتجول محمد بوعزيزي نفسه احتجاجا على سوء اعتداء تعرّض له من شرطية.

وأفادت وكالة الأنباء الرسمية “تونس إفريقيا” بأن الشرطي الذي اعتدى على راغي الأغنام نُقل من موقعه كإجراء عقابي، مبرزة أن متابعته قضائيا وإداريا لا تزال متواصلة.

لكنّ متتبّعين للشأن الداخلي التونسي قالوا إن ذلك ما هو إلا إجراءات تمويهية لتهدئة المحتجّين في سليانة وامتصاص غضبهم.

وفي سياق ذل صلة، تجددت الاحتجاجات وأعمال الشغب في مدينة سوسة الساحلية، حيث اعتقلت السلطات 10 أشخاص على الأقل.

كما اعتقلت الشرطة كجموعة من المحتجّين بعد مواجهات في منطقة “الكرم” العاصمة التونسية، حيث تم إيقاف 16 شخصا على الأقلّ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.