قاتل الطفل عدنان يهدد بالانتحار بعد صدور قرار المحكمة في حقه

آخر تحديث : الخميس 14 يناير 2021 - 12:04 مساءً
2021 01 13
2021 01 14

أصدرت غرفة الجنايات الابتدائية في محكمة الاستئناف بطنجة، صباح اليوم الأربعاء، حكمها في حق قاتل الطفل عدنان بوشوف.

وحسب مصدر محلي، فقد أصدرت المحكمة حكما بالإعدام في حق المتهم الرئيسي في القضية .

كما أصدرت الهيئة نفسها، حكما يقضي بسجن ثلاثة متهمين آخرين بأربعة أشهر حبسا نافذة.

وكان محامي الضحية، قد طالب في مرافعته أمام المحكمة مساء الثلاثاء، باتخاذ أقسى العقوبات في حق المتهم، مطالب بأدائه لوالديه درهما رمزي كتعويض رمزي.

وصرح المحامي البقالي الطاهري، أن والدة الطفل ترفض التعويض لكونه لن يعيد إليها إبنها.

قاتل عدنان وأثناء محاكمته، حاول تمويه هيئة الحكم والنيابة العامة بمحكمة الإستئناف بطنجة، بدخوله في حالة هيسترية “بكاء و إغماء”، خوفا من صدور حكم مشدد في حقه .

وكانت غرفة الجنايات الابتدائية، أحداث، في محكمة الإستئناف بطنجة، أرجأت النظر في ملف قتلة الطفل عدنان بوشوف، إلى تاريخ 12 يناير الجاري، وذلك بعد عقدها لثلاث جلسات محاكمة، بحضور جميع المتهمين والمطالب بالحق المدني.

وقرر قاضي التحقيق، متابعة المتهم الرئيسي في الجريمة، بالإضافة إلى 3 أشخاص آخرين، بتهم جنائية ثقيلة، تصل عقوبتها إلى الإعدام، وهو الصك الذي نظرت فيه غرفة الجنايات الابتدائية خلال جلسة الثلاثاء، قبل أن تنطق بالحكم حوالي الثانية من صباح اليوم الأربعاء.

وطالب وكيل الملك لدى محكمة الاستئناف، من المحكمة التطبيق الصارم للقانون في حق المتهم الرئيسي وباقي الأظناء، وذلك نظرا لبشاعة الفعل الذي ارتكبه المعني الأول في حق طفل صغير وما سبب من أضرار معنوية للمجتمع المغربي بشكل عام.

وتوبع المتهمون الأربعة، بارتكاب جريمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، والتي سبقها جناية التغرير بقاصر يقل سنه عن 12 سنة واستدراجه واحتجازه وهتك عرضه بالعنف والاحتجاز المقرون بفدية.

كما تضمن صك الاتهام، جرائم أخرى وجهت إلى المتهمين، وهي التمثيل بجثة وإخفائها وتلويثها ودفنها خفية، وعدم التبليغ عن وقوع جناية رغم علمه بذلك بالنسبة لأحد المتابعين في الملف.

وكانت المصالح الأمنية، قد عثرت على جثة الطفل عدنان بوشوف مدفونة في حديقة عمومية وسط طنجة، لتتمكن بعده مباشرة من توقيف الجاني الذي اعترف بالمنسوب إليه في تصريحاته التلقائية للضابطة القضائية.

وخلف حادث العثور على جثة المقتول ردود فعل متباينة وغضبا لدى ساكنة طنجة إضافة إلى مواطنين في مناطق أخرى أطلقوا حملة تضامنية لمواساة عائلة الطفل عدنان.

وبعث صاحب الجلالة الملك محمد السادس برقية تعزية ومواساة إلى أفراد أسرة المرحوم الطفل عدنان بوشوف.

ومما جاء في برقية جلالة الملك “فقد علمنا ببالغ التأثر وعميق الأسى نبأ الفاجعة التي ألمت بأسرتكم في فقدان فلذة كبدكم عدنان، تقبله الله في عداد الشهداء من عباده، المنعم عليهم بالجنة والرضوان”.

وأضاف جلالة الملك، في هذه البرقية، أنه “بهذه المناسبة الأليمة، نعرب لكم ومن خلالكم إلى كافة أهلكم وذويكم، عن أحر تعازينا وأصدق مواساتنا، في هذا المصاب الجلل. ومثلكم في قوة الإيمان لن يزيده هذا الابتلاء في الولد إلا تجلدا واحتسابا لحسن الجزاء عند الله”.

وأكد جلالته أنه “وإذ نستنكر هذا الفعل الإجرامي الشنيع، الذي ذهب ضحيته ابنكم البريء، فإننا نستشعر معكم وجميع الأسر المغربية، التي تعاطفت معكم، جسامة هذا الرزء الفادح، الذي أصابكم، سائلين الله عز وجل أن يعوضكم عن فقدانه جميل الصبر وحسن العزاء”.

وقال جلالة الملك “والله تعالى نسأل أن يشمل فقيدكم العزيز بواسع رحمته، وأن يجعله من الولدان المخلدين في جنات النعيم، ويحشره مع النبيئين والصديقين والشهداء والصالحين، وحسن أولئك رفيقا. وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون. صدق الله العظيم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.