” الليالي”… أربعينية فصل الشتاء الحاملة لقساوة البرد

آخر تحديث : الإثنين 4 يناير 2021 - 8:10 مساءً
2021 01 04
2021 01 04

في الحياة المغربية، وحتى متخيل الناس، ارتبطت كلمة ” ألليالي” أو ” أربعينية فصل الشتاء “، بقساوة البرد، وطقوس وعادات وممارسات كان لها ألقها وسحرها في الماضي، لكنها بدأت حاليا في التدحرج تدريجيا صوب خانة النسيان أو التناسي، في ظل التحولات الكبيرة الحالية التي تغطي مختلف المجالات.

في الأمس القريب، كانت “ألليالي” معروفة على نطاق واسع ، كمفهوم حاضر بقوة في أذهان الناس، وظاهرة مناخية قاسية، وفترة زمنية تؤسس لممارسات وطقوس لها صلة بالحياة الاجتماعية والفلاحية للناس ، وهو ما لم يعد موجودا حاليا بالوهج نفسه، الذي يجمع بين مواجهة قسوة المناخ، والانخراط في نهج يضمن للحياة دفئها واستمراريتها.

“الليالي “، التي تبدأ يوم 25 دجنبر من كل عام، وتنتهي في اليوم الثاني من فبراير، تفرض إكراهات كثيرة بشأن الحفاظ على صحة الناس ومنتوجاتهم الزراعية وثروتهم الحيوانية، ولذلك يتم التعاطي مع طقسها البارد بطرق مختلفة.

ومادام الأمر كذلك، فإن الفلاحين، الذين يضبطون بعض أنشطتهم على توقيت هذه الفترة القاسية من السنة، يستعدون جيدا للطقس البارد الذي يقض مضجع الجميع خلال فترة ” ألليالي “، فهم يدركون أن هذه الأخيرة قد تشكل خطرا على مزروعاتهم وثروتهم الحيوانية .. لذلك يكون الحذر واجبا ، والوقاية خير من العلاج الذي لا ينفع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.