تم التراجع عن القرار من طرف السلطات البلجيكية بعد مفاوضات قادها ناصر بوريطة مع صوفي ويلمنس