قرية مغربية تنجو من “فاجعة”.. انهيار صخري يدمّر بيوتا والخطر ما زال قائما (صور)

آخر تحديث : الخميس 10 ديسمبر 2020 - 12:08 مساءً
2020 12 09
2020 12 10

بوجمعة الكرمون

نجا مواطنون بدوار “اسمل” بجماعة بوهودة نواحي تاونات، أمس الثلاثاء، من موت محقق إثر انهيار صخري أتى على منزلين، مخلفا خسائر في الممتلكات والمواشي.

وأوضح مصدر مسؤول أن الانهيار الصخري تسببت فيه الأمطار التي تشهدها المنطقة، والتي عجّلت بسقوط أحجار من جبل مجاور للدوار، مما خلف انهيار منزلين، فيما لم يصب أي فرد في الحادث الذي وصف بـ”المأساوي”.

وأضاف المصدر أن “الألطاف الربانية حالت دون انهيار البيوت القصديرية فوق رؤوس أفراد الأسرة، والبالغ عددهم 6 أفراد، بسبب تواجدهم لحظة الانهيار في بيت مجاور نجا من الدمار”.

ونبه مواطن إلى أن الخطر ما زال قائما، حيث أن أحجارا كبيرة ما زال يتهددها خطر الانهيار في أية لحظة، مما يستوجب اتخاذ الحيطة والحذر. السلطة المحلية انتقلت إلى عين المكان، وقامت بالمتعين، فيما أطلق مواطنون حملة دعم الأسرة المتضررة، لإعادة بناء بيتها وتعويضها في رؤوس الماشية التي هلكت تحت الأنقاض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.