طبعا سيكون هناك نوع من المرونة ليس التفاتة انسانية ولا جاءحة كرونا ولكن القضية لها ارتباط بما يقع في الجنوب مع البوليساريو الذي قد يستغل هذا الملف لنفسه. فكان على الحكومة المغربية إطلاق سراح المعتقلين قبل الهجمة على قطاع الطرق في الجنوب واتمنى ان يقوم الجيش المغربي بالدخول إلى المناطق التي يسميها المرتزقة انها “محررة” وان نحذو حذو إثيوبيا في تعاملها مع انفصليي التكغاي.