هيمنة الحزب المعلوم على الهياكل التنظيمية يضرب في العمق مبدأ الديمقراطية والاستقلالية.