بعد أن كانت تقطن في منزل شبيه بكهف بزايو.. محسنون يدخلون البهجة على قلب فاطمة + فيديو

آخر تحديث : الأربعاء 2 ديسمبر 2020 - 1:16 مساءً
2020 12 01
2020 12 02

زايو سيتي – محمد البقولي

بعد ان نشر موقع “زايو سيتي”، خلال شهر شتنبر الماضي، نداء للسيدة “فاطمة” تحت عنوان “سيدة مقهورة تعيش في منزل متهالك ولا تجد ما تأكله”، التي كانت تقطن بمنزل شبيه “بخربة” وهي أم لثلاثة أطفال، تدخل محسنون، وقاموا بمساعدتها، بالإضافة إلى توفير مبلغ شهري لتوفير الاحتياجات الضرورية.

وبمجرد نشر ندائها على “زايو سيتي”، تفاعل ذووا القلوب الرحيمة، حيث قاموا بربط الاتصال بالسيدة من أجل مساعدتها، بغية توفير منزل بكل اللوازم الضرورية، التي ستحتاجها العائلة، للعيش في ظروف كريمة كباقي الناس.

وعبرت فاطمة عن سعادتها وقامت بشكر جميع المحسنين الذين قدموا يد المساعدة، من أجل أن تحصل على هذه المنزل، وبشدة الفرحة قدمت امتنانها في كلمات مؤثرة.

جدير بالذكر أنه خلال اللقاء الأول لها مع ” زايو سيتي”، بالدموع، حكت فاطمة عن المعاناة الحقيقية التي تعيشها، المواطنة المنحدرة من مدينة زايو، وبالضبط بحي سوكرافور، حيث كانت تشتغل مستخدمة في البيوت ر، والتي رصدت كاميرا الموقع، جوانبَ من مظاهر البؤس والفاقة في “مسكنها” العشوائي، حيث لا تتوفر أدنى ضرورات العيش الكريم.

وقالت هذه السيدة في تصريح للموقع، ودموعها تسبق كلامها، إن المنزل الذي تقطن به لا يتوفر على نوافذ ولا أبواب، ومتهالك سقفه، ولا تملك مصاريف إصلاحه.

وأضافت ذات المتحدثة، أنها لا تجد هي وفلذات كبدها ما تسد به رمقها، كما أنها تعاني من ضيق حاد في التنفس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.