عودة تايسون إلى الملاكمة تنتهي بالتعادل مع جونز‎

آخر تحديث : الأحد 29 نوفمبر 2020 - 7:52 مساءً
2020 11 29
2020 11 29

انتهت عودة الأمريكي مايك تايسون إلى حلبات الملاكمة، وهو في الرابعة والخمسين من عمره، بالتعادل مع مواطنه روي جونز جونيور، البالغ بدوره 51 عاما؛ وذلك في مبارزة استعراضية ليل أمس السبت، من 8 جولات، بين بطلين سابقين في الوزن الثقيل.

وبعد 15 عاما على اعتزاله في 2005 إثر خسارة أمام الإيرلندي كيفن ماكبرايد، عاد تايسون الى ملعب “ستايبلس سنتر” في لوس أنجليس بغياب الجمهور بسبب تداعيات فيروس كورونا المستجد، في مباراة منقولة على قنوات مشفرة جمعت بين الفضول والحنين إلى الماضي.

وفرض مسؤولو اللجنة الرياضية في ولاية كاليفورنيا أن تكون الجولة من دقيقتين فقط عوضا عن الثلاث التقليدية، مع ارتداء قفازات أكبر من تلك البالغة وزنها عادة 12 أونصة، ومنعوا أيا من الملاكمين من محاولة توجيه ضربة قاضية إلى المنافس تطبيقا لقواعد الملاكمة المعتمدة لمن هم فوق الخمسين عاما.

وقال تايسون عقب المباراة: “في بعض الأحيان، شعرت بأن الدقيقتين هي ثلاث دقائق. أنا سعيد لأني حصلت على هذه الفرصة لإضافتها إلى سجلي، وأتطلع إلى أن أعاود فعل ذلك مرة أخرى”.

واعتبرت لجنة “غير رسمية” من أبطال سابقين في مجلس الملاكمة العالمي أن المبارزة انتهت بالتعادل، وهي نتيجة أشاد بها تايسون على الرغم من هيمنته الواضحة على منافسه، موضحا: “أنا راض عن ذلك” مع إشارته الى الاعتقاد بأن الفوز كان من نصيبه نتيجة مجريات المبارزة.

كل شيء يؤلم

قال تايسون: “أقبل بالتعادل. الجمهور كان سعيدا بذلك”؛ في حين كان جونز، الذي ظهر الإرهاق عليه خلال المواجهة وحاول تجنب ضربات منافسه لفترات طويلة من المباراة من خلال “احتضانه”، غير سعيد بالتعادل، موضحا: “لست سعيدا على الإطلاق بالتعادل. أنا لا أقاتل من أجل التعادل”.

وعلق على مواجهة خصم من طراز تايسون، بالقول: “كل شيء يؤلم إن ضربك برأسه، لكمك، ضربك على جسدك، لا يهم (أين). الضربات الجسدية هي التي تركت أثرها أكثر من أي شيء آخر. الضربات الجسدية هي التي تتسبب بإرهاقك”.

ويعتبر تايسون من أبرز الملاكمين في تاريخ اللعبة، وهو بات في نونبر 1986 عن 20 عاما وأربعة أشهر أصغر بطل للعالم في الوزن الثقيل، وهيمن على المنافسات في الأشهر التالية. وعانى من سلسلة مشاكل ارتبط بعضها بالحلبات، والبعض الآخر بتصرفاته خارجها.

أوقف في العام 1991 بشبهة الاغتصاب، وتمت إدانته في العام التالي ليمضي ثلاثة سنوات في السجن، قبل أن يفرج عنه ويعود إلى المنافسات في الحلبة. ثم استعاد بعد عودته اللقب العالمي؛ لكنه خسر لاحقا مرتين أمام مواطنه إيفاندر هوليفيلد، إحداهما في نزال في نونبر 1996 يعد من الأشهر في التاريخ الحديث للملاكمة.

وأقصي تايسون من النزال وتم توقيفه لـ18 شهرا من بعده، إثر قيامه بعضّ أذن منافسه وقضم جزء منها. كما حاول سنة 2002 استعادة اللقب العالمي؛ لكنه خسر أمام البريطاني لينوكس لويس، وخاض نزاله الأخير في العام الـ2005 ضد ماكبرايد.

وتحضيرا لمواجهة جونز، خسر تايسون، الذي دخل المباراة وفي رصيده 50 فوزا، بينها 44 بالضربة القاضية، مقابل 6 هزائم، أكثر من 45 كلغ ضمن برنامج تدريبي مكثف، مظهرا تعطشه لاستعادة لياقته وارتداء القفازات مجددا بعد غياب عن المنازلات طيلة 15 عاما.

ومن جهته، غاب جونز، الذي دخل اللقاء وفي جعبته 66 فوزا، بينها 47 بالضربة القاضية، مقابل 9 هزائم، عن الحلبات منذ فوزه في فبراير 2018 على مواطنه سكوت سيغمون في فئة “كروزروايت” (الحد الأقصى لوزن الملاكم يجب أن يكون 90.7 كلغ). وحمل جونز، خلال مسيرته، اللقب العالمي في أربع فئات مختلفة بين 1993 و2004.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.