إنشاء مشروع كهربائي عالي الضغط إعترضت عليه ساكنة جماعتي حاسي بركان و بني وكيل أولاد أمحند يؤجج الساكنة.

آخر تحديث : الأحد 29 نوفمبر 2020 - 1:45 مساءً
2020 11 28
2020 11 29

عبد الجليل بكوري

في سنة 2016 إعترضت ساكنة دوار أولاد محند و عمر و ساكنة أولاد محند أمزيان التابع لجماعة حاسي بركان و ساكنة دوار اقدورا التابع لجماعة بني وكيل إولاد أمحند على إنشاء المشروع، و تعود أسباب ذلك إلى مرور المشروع بجنب قناة الري و أيضا جنب مجموعة من الضيعات الفلاحية و كذلك بجنب مدرسة اقدورا و التجمعات السكنية بالإضافة ان المسار يشهد حركة المرور نشطة و المنفذ الوحيد لتلاميذ إلى مدرسة اقدورا و تعود أيضا اسباب الاعتراض إلى المخاطر التي ستلحق بمحايل الفلاحين و كذلك خوفهم من لمس آلات الحصاد و جني الشمندر من لمس الخيوط الكهربائية ، بعد ذلك توصلت الساكنة إلى إتفاق مرضى لسكانة الدواوير دون بمحضر اتفاق بمقر جماعة بني وكيل وقع عليه كل من رئيس الدائرة و قائد قيادة بني بويحيي بالاضافة الى رئيس الجماعة و ممثل المكتب الوطني للكهرباء و ممثلو الساكنة و حسب محضر الاتفاق الذي ينص على تحويل مسار المشروع إلى المنطقة البورية لكن قبل أيام عادت الشركة إلى بدأ الأشغال في المسار الذي اعترضت عليه الساكنة قبل 5 سنوات، مما أجج الوضع و أدخل اليأس و التذمر إلى إلى السكان. كما حضر اليوم إلى عين المكان كل من قائد قيادة بني بويحيي و رئيس جماعة بني وكيل بالإضافة إلى ممثل المكتب الوطني للكهرباء و الشركة القائمة بالاشغال و مدير المركز الفلاحي بالعروي و ممثل المكتب الجهوي للإستثمار الفلاحي و بالرغم تدخل قائد قيادة بني بويحيي لحث الساكنة على عدم الاعتراض الا ان الساكنة تشبثت بمخرجاة حوار 2016 و كذلك اقترحت الساكنة بتمرير المشروع تحت الارض كما هو معمول به في مجموعة من المشاريع ان كان لبد من نقض الاتفاق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.