العثور على جثة ضابط شرطة قُتل بالرصاص وفرضية انتحاره واردة

آخر تحديث : الأربعاء 25 نوفمبر 2020 - 12:03 مساءً
2020 11 24
2020 11 25

زايوسيتي

أفادت المديرية العامة للأمن الوطني، أن عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية وخبراء مسرح الجريمة بولاية أمن العيون، باشروا، زوال اليوم الاثنين، إجراءات معاينة جثة موظف أمن، برتبة ضابط شرطة.

وقالت المديرية العامة للأمن الوطني أنه تم زوال اليوم الإثنين اكتشاف جثة ضابط شرطة داخل منزله وهي تحمل عيارا ناريا انطلاقا من سلاحه الوظيفي.

وأوضحت مديرية الأمن في بلاغ لها، أن جثة الهالك تم إيداعها بقسم الأموات بالمستشفى الجهوي بالمدينة رهن التشريح الطبي.

وأفادت المديرية العامة للأمن الوطني، أن المصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن العيون، فتحت بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة لتحديد ظروف وملابسات الوفاة.

ووفق المصدر ذاته، فإنه وفي انتظار نتائج البحث القضائي للكشف عن الخلفيات والملابسات الحقيقية للوفاة، ترجح المعطيات الأولية للبحث أنها ناجمة عن فرضية انتحار لأسباب لا زالت موضوع أبحاث وتحريات تمهيدية.

وكانت مدينة طنجة سجلت بدورها قبل يومين واقعة انتحار موظف أمن، ويتعلق الأمر بعميد شرطة في الخمسينات، حيث أكدت ولاية أمن طنجة أنه تم انتشال جثة العميد الذي كان على متن سيارته الخاصة من الحوض المائي لميناء طنجة المدينة من طرف مصالح الوقاية المدنية، مضيفة أن مصالح الدرك الملكي، المختصة مكانيا، فتحت بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، لتحديد جميع ظروف وملابسات وخلفيات هذه القضية.

ومن جهة أخرى، اهتزت مدينة سلا أيضا، على حيث فتحت عناصر الشرطة القضائية بمنطقة العيايدة بسلا تحقيقا قضائيا بأمر من النيابة العامة المختصة من أجل تحديد ملابسات اقدام موظف بوزارة العدل يبلغ من العمر 59 سنة على الانتحار صبيحة أول أمس السبت، بمنزله بالعيايدة.

وأضافت المصادر ذاتها، أن الحادث خلف استنفار المصالح الأمنية والإدارة الترابية بمنطقة العيايدة التي حلت بعين المكان وأجرت المعاينات اللازمة، من أجل استغلالها في البحث الذي باشرته عناصر الشرطة القضائية بمنطقة أمن العيايدة تحت إشراف النيابة العامة لمعرفة أسباب وملابسات الحادث.

وأوضحت المصادر ذاتها أن الهالك كان موظفا بوزارة العدل ويشتغل بمحكمة النقض، ومشهود له بالتفاني في العمل ودماثة الخلق، قبل أن يصدم عائلته وزملاءه باقدامه على عملية الانتحار بشكل مفاجئ وبدون مسببات حسب مقربين منه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.