الأمن المغربي يطيح بخلية إرهابية جديدة كانت تطمح لتصنيع عبوات ناسفة

آخر تحديث : الثلاثاء 24 نوفمبر 2020 - 10:11 صباحًا
2020 11 23
2020 11 24

اعلن المكتب المركزي الأبحاث القضائية؛ الاثنين؛ عن تفكيك خلية إرهابية تضم ثلاثة عناصر موالين لـ”داعش” ينشطون بمدينتي إنزكان وأيت ملول.

وحسب المعطيات التي اوردها المكتب في بلاغ له؛ فإن توقيف هؤلاء العناصر الذين تتراوح أعمارهم ما بين 26 و28 سنة؛ يأتي إطار الجهود المتواصلة للمكتب لمواجهة التهديدات الإرهابية التي تحدق بأمن وسلامة المملكة.

وذكر المكتب، أن الأبحاث والتحريات الأولية المنجزة أكدت أن زعيم هذه الخلية قام بمعية مشاركيه بإعلان بيعتهم للخليفة المزعوم لتنظيم “داعش”، قبل أن يخططوا لتنفيذ عمليات إرهابية تستهدف زعزعة أمن واستقرار المملكة.

وأضاف المصدر ذاته أن إجراءات البحث والتتبع أفادت بأن أفراد هذه الخلية الإرهابية كانوا بصدد البحث عن أسلحة نارية ومواد ومستحضرات تدخل في صناعة العبوات الناسفة، وذلك بالموازاة مع إشادتهم بالعمليات الإرهابية ل”داعش” بعدد من الدول الأجنبية.

وقد أسفرت هذه العملية، حسب البلاغ، عن حجز أسلحة بيضاء كبيرة ومتوسطة الحجم، بالإضافة إلى أجهزة إلكترونية ومخطوطات ذات طابع متطرف.

وذكّر البلاغ بأن هذه العملية الأمنية تأتي في سياق مطبوع بتنامي التهديدات الإرهابية المحدقة بأمن المملكة وإصرار المتشبعين بالفكر المتطرف على خدمة الأجندة التخريبية لمختلف التنظيمات الإرهابية.

وقد تم، وفق البلاغ نفسه، الاحتفاظ بالمشتبه فيهم تحت تدبير الحراسة النظرية، من أجل تعميق البحث معهم، تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك في انتظار تقديمهم أمام العدالة فور انتهاء إجراءات البحث.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.