تفاصيل جديدة في قضية بتر يد رضيع “متوفى” بمستشفى

آخر تحديث : الإثنين 23 نوفمبر 2020 - 4:08 مساءً
2020 11 22
2020 11 23

قال قريب من عائلة الرضيع الذي بترت يده بمستشفى “الدراق” بزاكورة، إن العائلة مازالت ترفض استلام جثة الرضيع إلى أن ينتهي التحقيق في هذه القضية واعتقال المتورطين.

يأتي ذلك في الوقت الذي لازال التحقيق الذي تباشره المصالح الأمنية بزاكورة وورزازات تحت إشراف الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بورزازات متواصلا حيث تم الاستماع إلى الأطر الطبية والتقنية العاملة بالمستشفى.

وأوضح مصدر أن جثة الرضيع التي خضعت للتشريح الطبي بمراكش قد تمت إعادتها إلى مستشفى “الدراق” بزاكورة، مضيفا أن إدارة المستشفى طلبت من العائلة استلامها إلا أنها رفضت.

وأضاف المصدر ذاته، أن العائلة تنتظر ما ستكتشف عنه نتائج التشريح الطبي الذي خضعت له جثة الرضيع، لافتا إلى أن العائلة تطالب بإخضاع والدته “خدجو” لخبرة طبية يقوم بها طبيب محلف، كما ترفض إخراجها من المستشفى إلى أن ينتهي التحقيق في القضية.

وتُحمل عائلة “مبارك خردي”، مستشفى “الدراق” بزاكورة، مسؤولية بتر يد رضيعها الذي “ولد ميتا” بحسب الطبيب المشرف على حالة السيدة “خدجو”، كما تطالب بتعويض معنوي ومادي عن الضرر الذي لحقها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.