الامم المتحدة : إطلاق نار ليلا في مواقع عدة بالصحراء

آخر تحديث : الأربعاء 18 نوفمبر 2020 - 11:05 مساءً
2020 11 18
2020 11 18

تجدد تبادل إطلاق النار بين المغرب وجبهة بوليساريو ليل الإثنين-الثلاثاء، وفق الأمم المتحدة التي لم تعلن سقوط أي قتلى.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة سيتفان دوجاريك إن بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء المغربية التي تتولى حفظ السلام “تتلقى تقارير عن إطلاق نار ليلا في مواقع عدة”.

وتابع “نحض الفرقاء على اتخاذ كل الخطوات اللازمة لسحب فتيل التوتر”.

وقال دوجاريك إن الأمين العام أنطونيو غوتيريش أجرى محادثة مع العاهل المغربي محمد السادس ومع بقية الفرقاء.

وكان العاهل المغربي الملك محمد السادس جدد ليل الإثنين التأكيد على “تشبث المغرب الراسخ بوقف إطلاق النار”، لكنه أضاف “وبالحزم ذاته، تظل المملكة عازمة تمام العزم على الرد، بأكبر قدر من الصرامة، وفي إطار الدفاع الشرعي، على أي تهديد لأمنها وطمأنينة مواطنيها”، بحسب ما أفاد بيان للديوان الملكي.

والثلاثاء رحبت فرنسا بـ”تشبث” الرباط باتفاق وقف إطلاق النار، مشيرة إلى أنها “أخذت علما ” بالإجراءات التي اتخذتها المملكة في معبر الكركرات.

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان إن “فرنسا ترحب بتشبث المغرب بوقف إطلاق النار. ينبغي الحفاظ على هذا الأمر تماما كما ينبغي إعادة إطلاق العملية السياسية في إطار الأمم المتحدة”.

وكانت البوليساريو أعلنت الجمعة “حالة الحرب” رد ا على عملية عسكرية شنها المغرب لإعادة فتح معبر الكركرات الحدودي في المنطقة العازلة باتجاه موريتانيا، وذلك بعد “عرقلة” المرور منه من طرف أعضاء في بوليساريو لثلاثة أسابيع، بحسب الرباط.

وأضافت الخارجية الفرنسية في بيانها أن “فرنسا أعربت علنا عن قلقها بشأن إغلاق هذا المعبر وتذ ر بأهمية حرية حركة البضائع والأشخاص في المنطقة. وقد أخذت علما بالإجراءات التي اتخذها المغرب” في هذا الإطار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.