قنصل المغرب بفالنسيا يواجه بشجاعة عصابة البوليساريو ويمزق خرقة الكيان الوهمي(فيديو)

آخر تحديث : الإثنين 16 نوفمبر 2020 - 11:17 صباحًا
2020 11 15
2020 11 16

واجه أمين الشاودري القنصل العام للمملكة المغربية بمدينة فالنسيا جنوب شرق إسبانيا بضعة عناصر من عصابة البوليساريو هاجموا مقر القنصلية بشارع السلام.

و عمد القنصل المغربي بشجاعة على مواجهة العناصر التي إقتحمت مقر القنصلية بطريقة الإرهابيين حينما أقدموا على إعتلاء مدخل القنصلية والعبث بالعلم الوطني، ليقوم القنصل العام للمغرب بتمزيق خرقة المليشيات الإرهابية ورفع العلم الوطني أمام أنظار الشرطة الإسبانية، التي تأخرت عن الحضور لتأمين محيط مبنى القنصلية.

إلى ذلك، قال مصدر رسمي بالسفارة المغربية بمدريد أن مصالح السفارة المغربية راسلت السلطات الإسبانية حول مسؤوليتها حسب القانون الدولي في حماية مباني التمثيليات القنصلية والدبلوماسية المغربية بكافة التراب الإسباني منذ ثلاثة أيام.

وقال أستاذ القانون الدستوري، عمر الشرقاوي، ان ما قام به بلطجية البوليساريو بعدما تحولوا من قطاع طرق تجارية الى قطاع مقرات ديبلوماسية، هو مس خطير بالقنصلية المغربية بفالنسيا وإعتداء على ما تتمتع به البعثات الدبلوماسية في العالم من حصانة مطلقة وحماية شاملة من طرف الدولة المضيفة.

و شدد الشرقاوي في تدوينة له، تعليقاً على الحادث :

“لا يفهم بلطجة البوليساريو انهم ارتكبوا بهذا الفعل الشنيع جريمة ديبلوماسية تتطل تدخل الدولة الاسبانية ومحاسبة المعنيين قضائيا، فاتفاقية فيينا لعام 1961جاء تنص في مادتها (22) ما يأتي:

1. تكون حرمة دار البعثة مصونة، ولا يجوز لمأموري الدولة المعتمد لديها دخولها إلا برضا رئيس البعثة.

2. يترتب على الدولة المعتمد لديها التزام خاص باتخاذ جميع التدابير المناسبة لحماية دار البعثة من أي اقتحام أو ضرر ومنع أي إخلال بأمن البعثة أو مساس بكرامته

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقاتتعليقان

  • المسؤلية تقع على الدولة الاسبانية فهيا متورطة مع الاوباش بولخاريو على المغرب ان يتخد الحذر . الأعداء من كل جهة .

  • لقد وصل الحازوق الي نهايته لذا فان الامهم لا تطاق. بعد فرارهم كالجرذان امام قواتنا الباسلة لم يبقى لديهم سوى تسخير كلابهم للنباح. تحية لكل مغربي من طنجة الي لكويرة.