السفير الألماني بالمغرب يزور إقليم الناظور ويطلع على مؤهلاتها

آخر تحديث : الخميس 12 نوفمبر 2020 - 6:08 مساءً
2020 11 11
2020 11 12

عبد السلام العزاوي

في إطار مبادرة التعاون التي تقوم بها الجمهورية الفيدرالية الألمانية في مجال دعم الجمعيات، عبر تمويل بعض المشاريع الصغرى، بجهة طنجة تطوان الحسيمة، ارتأت السفارة الألمانية بالمغرب، ترميم وإصلاح دار الفتاة ببني بوعياش ودار الطالبة بني حذيفة بإقليم الحسيمة.

وذلك من أجل ضمان متابعة التلميذات المنتميات إلى المناطق الريفية، لدراستهن، في المستويات الإعدادية والثانوية. بحيث خصصت السفارة الألمانية بالمغرب، حوالي 25 ألف أورو، ما يقارب 250 ألف درهم لكل مشروع، علما أن دار الطالبة بني حذيفة استفادت فترتين من قيمة 25 ألف ارور، أي ما مجموعه 500 ألف درهم.

وهو ما مكن من إعادة هيكلة وإصلاح المؤسستين، عبر تر ميم البناية، وإيجاد حل للتشققات الحاصلة في الأسقف، وترميم وإصلاح مرافقها الصحية، فترميم المطبخ، وكذا إعادة شراء بعض المعدات الخاصة بالمطبخ، لاستخدامها في تلقين دروس خاصة في المطبخ لفائدة التلميذات، واقتناء الأسرة. كما مكنت المبادرة، من إيجاد حل لمشكل الصرف الصحي، من خلالها ربطه بشبكة التطهير السائل المتواجدة بالمنطقة.

وفي تصريحه لنا أوضح زهير مكور،القنصل الشرفي لدولة ألمانيا بجهة طنجة تطوان الحسيمة، بكون الاستفادة من المشاريع، تتطلب فقط، تقديم المستفيدين، لوثائق تبيينية، مع الإجابة عن بعض التساؤلات، من اجل شرح نوع المشروع والعمليات، فتقدم المشاريع، إلى لجنة خاصة بسفارة ألمانيا بالرباط، بغية دراستها، مع مراعاة، جانب المنفعة العامة في عملية القبول.

كما طالب زهير مكور، من الجمعيات المتواجدة بجهة الشمال، التقدم بطلباتها إلى مقر القنصلية الألمانية بطنجة، وسيعمل بصفته كقنصل شرفي لدولة ألمانيا بجهة طنجة تطوان الحسيمة، العمل على قبول المشاريع، لكن في إطار الشفافية والموضوعية مع استحضار جانب المنفعة العامة.

للإشارة فقد استغل السفير الألماني بالرباط (غوتس شميث بريم)، المناسبة، للقيام بزيارة إلى بحيرة مارشيكا بالناظور، والاطلاع كذلك على المؤهلات التي تتوفر عليها المنطقة الصناعية الفلاحية ببركان، مع التوقف بمصنع رائد في إعداد وتصدير البرتقال ببركان، الذي يقع على مساحة 25 الف متر مربع، وتطلب انجازها حوالي 36 مليون اورو.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.