مصابون بكورونا في زايو يتجولون وسط المدينة ويثيرون الرعب في الساكنة

آخر تحديث : الأربعاء 11 نوفمبر 2020 - 6:36 مساءً
2020 11 10
2020 11 11

زايوسيتي

فى غياب كامل للوعى وعدم الالتزام بإجراءات العزل المنزلي التى نصحت بها وزارة الصحة يعمد عدد من مصابي كورونا أو المشتبه فى إصابتهم إلى التجول وسط مدينة زايو، رغم التعليمات التي تحذرهم من الوجود فى الشارع والتنقل فور ظهور الأعراض عليهم حتى لا تسوء حالتهم أو يكونوا مصدرا لنقل العدوى.

واستغرب عدد من المواطنين عن أسباب مغادرة المرضى بالوباء أو مخالطين ينتظرون نتائج التحاليل غرفهم ومخالطة أسرتهم والمحيطين بهم، بل مخالطة عامة الناس في الأماكن العامة. وهذا ما قد يكون سببا في انتشار العدوى كالنار في الهشيم.

أحد الأطباء المشتغلين بمدينة زايو أكد في تعليقه على الموضوع أن “المدينة شهدت منذ بدء انتشار الفيروس حالة من الفوضى وعدم احترام الإجراءات والتدابير الصحية، لكن ما نراه اليوم من تجول للمرضى وسط الشوارع يعتبر قمة في الاستهتار واللامسؤولية، وعلى السلطات المعنية التحرك فورا لردع هؤلاء”.

وأول أمس الأحد، تفاجأ المواطنون بأحد المواطنين الحاملين للفيروس وهو يقف معهم ينتظر دوره لشراء الخبز من فرن عمومي وسط المدينة، ما خلف استياءا كبيرا لديهم جراء هذا التصرف الخطير والذي قد تكون عواقبه كارثية.

ويرى أحمد، وهو فاعل جمعوي، “أن المدينة عاشت منذ انتشار الوباء حالة من (الغوغائية)، حيث انتشرت تدوينات فيسبوكية تعتبر كورونا مجرد كذبة وكأني بهم علماء أوبئة توصلوا لنتائج يقينية من خلال تجارب قاموا بها. كما أن الكثيرين تصرفوا بشكل مستهتر، فلم يرتدوا الكمامات ولم يلتزموا بشروط التباعد، وها نحن اليوم نتباكى على الأعداد المرتفعة للمصابين”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات5 تعليقات

  • طاقم زايو سيتي المحترم نشكركم جزيل الشكر على مواكبة احداث كرونة الصغيرة منها والكبيرة .
    نحن نعترف بنزاهتكم دائما …
    في هذه الايام كثرت الوفات في مدينتنا الحبيبة وغادرتها وجوه نعزها وكنا نتخذها قدوة لنا في عدة اعمال، لكن مع الاسف لمذا لم تذكرو لنا سبب الوفات لكي نكون على علم وخصوصا في هاته الظرفية ! نريد ان نعرف هل الوفات بسبب هذا الوباء ام لا كي يأخذ آباءنا وأمهاتنا وعامة الناس مزيدا من الحيطة والحذر لان في فئة كبير تستهين بالوباء ….
    ان كان الامتناع عن سبب الوفات من قبل الاهل فأنا احترم ذلك ، الله يرحم جميع امواتنا ويشفي مرضانا يا ارحم الراحمين ونسال الله ان يرفع عنا الوباء ويجعل عباده في غنا عن اي دواء او تلقيح.
    مدينة زايو ضربها الوباء بقوة فاللهم نسألك اللطف.
    اما بالنسبة للذين حطوا ضمائرهم في جيوبهم ويتجولون في الشوارع اقول لهم اتقوا لله فينا وفي انفسكم هنا في الدنيا وامام الله لانكم ستحاسبون لان حجر والعزل امرنا به سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام.
    لا تتسبب في وفات شخص بسبب تهورك وللا مبالاتك ولا اريدك ان ان تتسبب في عدوى لاحد من افراد عائلتي ! هذا حقي وحق كل ان انسان يريد الصحة والسلامة له ولغيره.
    اتمنى من زايو سيتي تخرج بناء او توضيح او استدعاء احدا من رجال الدين او شخص له كلم مسموعة من رجال الصحة للتوعية.
    ومثل ما ذكرت فللمجال الديني دور فعال في التوعية من الناحية الصحية واحترام الغير.
    استسمح على الاطالة وشكرا مرة اخرى.

  • صحيح، يوجد تهور من طرف العديدبن، استهتار ، من يضع الكمامة في الأذن او المعصم ماذا ستنتظر منه؟!!!

  • هذا خطير جدا . على المواقع الإعلامية التعمق في تفاصيل المصابين. و يجب إستضافة أحد الأطر الطبية في المدينة لشرح خطورة الفيروس و توعية الناس لتجنبه، لما يسببه من مخاطر على عامة الناس . نسأل الله أن يرفع هذا الوباء

  • مع احترامي الكامل لموقعكم و نشركم على مجهوداتكم المبذولة لتنوير الرأي العام لكن من واجب عليكم اعطاء الاسماء التي تحمل هذا الفيروس ليعرف الجميع المرضى و هذا ليس عيبا او انقاص من الاشخاص المرضى

  • الغريب في الأمر أن وسائل الإعلام لا تنور الرأي العام بما فيه الكفاية لكي يحتاط فالكثير من الأشخاص أصيبوا بهذا المرض وغادرونا إلى دار البقاء ولم يتم الإعلان عنهم فكيف لنا أن نحمي أنفسنا ومخالطيهم يتجولون في شوارع المدينة يتبضعون فعلى السلطات أن تقوم بدورها في ارغاهم على الحجر حفاظا على أنفسهم وعلى الآخرين.ونطلب من الله العلي القدير ان يرفع عنا هذا الوباء ويعافي جميع مرضى المسلمين .