تدابير صحية جديدة بإقليم الناظور بعد ارتفاع حالات الإصابة بكورونا من بينها زايو

آخر تحديث : الثلاثاء 10 نوفمبر 2020 - 8:06 مساءً
2020 11 09
2020 11 10

أعلنت مندوبية وزارة الصحة بإقليم الناظور، الاثنين 9 نونير 2020، عن اتخاذ مجموعة من الإجراءات والتدابير، وذلك بعد الارتفاع المتزايد في الحالات المصابة بفيروس كورونا المستجد بالإقليم، خاصة الحرجة منها.

وأشارت المندوبية في بلاغ إلى أنها قررت تخصيص ست مراكز صحية مرجعية وتجهيزها بالوسائل والتجهيزات الضرورية لتشخيص الحالات المخالطة، عبر أخذ عينات لإجراء تحليل PCR بالإضافة إلى التكفل العلاجي بالحالات المصابة منها، ويتعلق الأمر بالمراكز التالية: المركز الصحي الحضري “المسجد”، و”العمران”، و” تاويمة”، و”زايو”، و”بني أنصار الموسع”، و”بني وكيل أولاد محند”.

وأضاف البلاغ ذاته أنه تقرر أيضا تزويد جميع المراكز الصحية بالإقليم بتقنية الاختبار السريع لتشخيص الإصابة بفيروس كورونا المستجد، لفائدة الفئات الهشة (كبار السن 65 سنة فما فوق، مرضى السكري، مرضى الضغط الدموي …) وذلك بغرض التكفل العلاجي الاستباقي، مع تخصيص وتجهيز وحدة خاصة بالمستعجلات التنفسية داخل المستشفى الإقليمي الحسني، وذلك لاستقبال والتكفل (التشخيص والعلاج) بالحالات المستعجلة المحتمل إصابتها بفيروس كوفيد -19.

وقررت المندوبية في بلاغها تعزيز الطاقم الطبي والتمريضي المكلف بالسهر على علاج ومتابعة الحالات المصابة بفيروس كوفيد- 19 على مستوى قسم الحجر الصحي وقسم الإنعاش والعناية المركزة، داعية باسمها وباسم الأطر الصحية والتمريضية، المواطنات والمواطنين بضرورة الالتزام بالتدابير الوقائية والاحترازية التي توصي بها السلطات الصحية، والمتمثلة في إجبارية ارتداء الكمامة الطبية، واحترام التباعد الجسدي والحرص على نظافة اليدين، فضلا عن تجنب التجمعات وتفادي البصق في الأماكن العامة، وذلك تجنبا لانتشار الفيروس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.