قد يبدو ان كثيرا من الصدف كانت وراء نجاح السيد محمد الصغير مشبال لكن الحقيقة ان عزيمة الرجل واصراره منذ ان هاجر الى الديار البلجيكية وهو فتى لم يبلغ سن الحلم كانتا قوية. نعم انه ولد من رحم المعاناة القاسية وركب الشدائد وهو يكافح لبناء نفسه بنفسه بالرغم مرارة الغربة .. وقد يطلق عليه لقب رجل التسامح بامتياز حيث عرف بطيبوبة اخلاقة وحلمه وسعة صدره حتى اطلقت عليه السيدة جاكي وزيرة الداخلية البلجيكية سابقا اسم “السيد نعمMonsieur Oui ” وهو بمثابة ينبوع كل خير ومعروف واحسان. وهو انسان متواضع وعصامي ونزيه لا يحب التملق ابدا ولا يحب ان يركب على الموجات والمناسبات. لا تستهويه الشكليات والتزلف لتقليد النياشين او المناصب السياسية ولم يسبق له ان بحث عنها باستغلال النفوذ من خلال الأحزاب السياسية..