لما ذا لا يتكلم الاعلام المحلي عن الاضرار التي لحقت باليد العاملة التي كانت تقتات من هاتين المدينتين وما ذا عن البديل الذي كانوا يتغنون به في قبة البرلمان ام ان البدائل نشاهدها فقط بين الفئة والاخرى في مناقشة البرلمانيين في اسئلتهم التي لم تاتي بنتيجة لا في المستقبل ولا في الماضي الخاسر الاكبر في القضية
اولا العاملين والعاملات ليس في التهريب وانما الذين يملكون عقود عمل
ثانيا الجالية ثالثا الاجانب من الاسبان الذين كانوا يتسوقون من المحلات التجارية واصحاب المطاعم في مدينة الناظور
فمدينة بني انصار اصبحت تحتظر