أطباء بزايو يدقون ناقوس الخطر ويستنكرون استهتار المواطنين

آخر تحديث : الأربعاء 4 نوفمبر 2020 - 10:36 مساءً
2020 11 03
2020 11 04

زايوسيتي

أكد عدد من الأطباء الذين يشتغلون داخل مدينة زايو أن المدينة باتت تشهد أرقاما مخيفة حول أعداد المصابين بفيروس كورونا، وهو ما يدعو للقلق حول الوضعية الوبائية العامة بالمدينة.

ودق الأطباء، الذين تحدثت إليهم زايوسيتي.نت، ناقوس الخطر حول الوضعية الوبائية محليا، حيث أكد أحدهم أنه يوميا تُعرض عليهم حالات تظهر عليها أعراض الإصابة بكوفيد19. ومن الحالات ما يبدو عليها التعب بشكل كبير.

وأورد المتحدثون للموقع أنهم يطلبون من المواطنين التوجه لإجراء التحاليل المخبرية للكشف عن الإصابة بالفيروس، غير أن أغلبية المواطنين يرفضون إجراء التحليلات، لأسباب غير مفهومة. حسب تصريح أحد الأطباء بزايو.

أحد الأطر الطبية أكد أنه لا يريد تخويف الناس، لكن الوضعية الحالية باتت تدعو لأخذ الحيطة والحذر والالتزام بكافة التعليمات والترتيبات الموضوعة من قبل وزارة الصحة ببلادنا من أجل تفادي الانتشار الواسع للفيروس التاجي.

وفي ذات السياق؛ أكد الأطباء أنهم لاحظوا استهتارا كبيرا من طرف العديد من المواطنين بالمدينة، حيث لا يلتزمون بوضع الكمامة الواقية، كما أن الكثيرين يتصرفون وكأن الوضع عادي وليس هناك أي وباء منتشر. وهذا حسب نفس المتحدث سبب من أسباب تفجر الوضع بالمدينة.

وأشار الأطباء إلى أن مستشفيات الجهة الشرقية باتت مملوءة عن آخرها، ولا يمكنها استيعاب المزيد من المرضى، كما أن معاناة المستشفى الحسني الإقليمي لا تخفى على أحد، وبالتالي على المواطنين تحمل مسؤولياتهم في الالتزام بالإجراءات والتدابير الاحترازية وإلا صاروا عرضة للأخطار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات5 تعليقات

  • ليس للاطباء في زايو أي حس إنساني تجاه المواطنين همهم الوحيد هو جمع وتكديس الأموال والتباهي بما لديهم من مال وأولاد هل فكروا في تنظيم من يقوم بدور الديمومة ليلا لمعالجة الحالات الطارئة،وهل فكر أحدهم في وضع برنامج الإشتغال خلال يومي السبت والأحد……

  • السلام عليكم ورحمة الله
    المشكل هو انعدام الوعي زائد ان سكان زايو لا يخافون من نتيجة التحاليل بل يخافون من الفضيحة(وااا فيه كورونا)وكان كورونا فضيحة او مرض عيب او….
    الا ان كورونا ماهو إلا فيروس مثل أي فيروس ممكن ان يصاب به اي شخص ،لهذا، الاساس في الامر هو ان تحاول الجهات المسؤولة بالمدينة بالإضافة إلى الجمعيات و…بتوعية الساكنة بضرورة إجراء التحاليل وتوعيتهم على عدم المخالطة الكثيرة وفي حالة الإصابة الإلتزام بالعزلة في المنزل .
    والله يكون مع الجميع

  • علاه وراهم هاد الطبة يبالي غي لفراملية لي كاينين فهاد زايو كتمشي لسبيطار دور على الطبيب ماكانش ، الطبة كاينين غي لكان شي شهادة ولا شي واحد مريض بلحلاقم ولا يصدرك بشي دوليبران اما باش يداويو المرض مكانش دايرين واحد التلفزة يضحكو على الناس ماكايطلعوش تا لمصران الزايدة امتبقاوش ضحكو علينا بنادم يخدام نهار كامل يجيب ديك 50 درهم بلكشيفة فتالي كي تمرض خاصك تمشي تعطي لخدما ديال سيمانا باش داوا اوا الله ياخد الحق .

  • على الجميع اتخاذ الاحتياطات، واعتبار نفسه مصابا، واعتيار الآخرين مصابين، وان يتجدوا حصور الحفلات مهما كامت صلة القرابة، وتجنب الفضاءات المزدحمة، التباعد، وان تمنع المؤسسات التزاحم، بعض المؤسسات تعرف ازدحاما غير مبرر…..عدم التساكح مع عدم واضعي الكمامة…..

  • أصبح الأمر غير مفهوم عند الأطباء. في حالة فحص الشخص ويلزم
    عليه ان يحبس في المنزل دون وصفة الدواء . والدين الإسلام أكد للانسان. انه ما انزل الله داءا. الا انزل دواءا. ونحن في زمان أصبح العلم الطبي. مهنة تجارية مربحة.