حشود غاضبة تقتل رجلا وتحرق جثته بسبب تدنيس القرآن

آخر تحديث : الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 2:42 مساءً
2020 10 30
2020 10 30

أعلنت الشرطة في بنغلاديش أن مئات الأشخاص قتلوا الخميس رجلا اتهموه بتدنيس القرآن، وقاموا بضربه حتى الموت قبل أن يحرقوا جثته.

وأوضحت الشرطة أن الحشد قام بسحب رجلين كانا محتجزين لديها بهدف حمايتهما، بعد اتهامهما بالدوس على مصحف في المسجد الرئيسي بالمدينة قرب الحدود مع الهند.

وقال قائد شرطة المنطقة، عبيدة سلطانة، لوكالة “فرانس برس” : “ضربوا رجلا حتى الموت قبل ان يحرقوا جثته، بينما تمكن الرجل الثاني الجريح من الفرار”.

واقتحم أكثر من ألف شخص مركزا تابعا للبلدية حيث كان الرجلان محتجزين.

وحاولت الشرطة تهدئة الحشد الغاضب، لكنها لم تستطع منعه من الإمساك بالرجل البالغ من العمر 35 عاما وقتله وإحراق جثته في الشارع.

ووقع هذا الحادث على خلفية غضب متزايد في بلد تسكنه أغلبية من المسلمين بعد تعليقات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على حرية رسم النبي محمد بشكل كاريكاتوري.

وشارك عشرات الآلاف في الاحتجاجات المناهضة لفرنسا هذا الأسبوع في العاصمة دكا وفي مدينة تشيتاغونغ الساحلية. كما أطلقت دعوات للتظاهر بعد صلاة الجمعة.

احتشد نحو 10 آلاف شخص، الثلاثاء، في العاصمة البنغالبة دكا، في مظاهرة ضخمة ضد موقف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تجاه الإسلام والمسلمين.

وحمل المتظاهرون، لافتات كتب عليها “اتحدوا يا مسلمي العالم” و “قاطعوا فرنسا”، في تجمع وصفته وكالة “أسوشيتيد برس” الأمريكية، بأنه “الأكبر عالميا ” خلال الأيام الاخيرة.

واحتج المتظاهرون بشدة على دعم ماكرون للرسوم المسيئة للنبي محمد عليه الصلاة والسلام، واعتباره أن تلك الرسوم محمية بموجب “مبادئ حرية التعبير” في فرنسا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.