تكريما لروح الراحل عيسى نعنوع” زايو سيتي” تعيد نشر جلسة لحباب التي كان ضيف شرفها

آخر تحديث : الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 6:55 مساءً
2020 10 29
2020 10 30

اكراما لروح الراحل نعنوع عيسي، زايو سيتي تعيد نشر حلقة صناع كرة القدم بزايو بين الأمس واليوم

حين نتحدث عن كرة القدم بهذه المدينة الصامدة نستحضر فريق اتحاد زايو ، هذا الأخير الذي ساهم إلى حد كبير في وضع اللبنات الأولى لكرة القدم محليا

نقول للذين رحلوا ستضلون في قلوب وذاكرة المدينة ، وللذين لازالوا على قيد الحياة أطال الله في عمركم . كما نعتذر للذين لم تذكر أسماؤهم سهوا أو نسيانا من طرفنا ، لأننا حاولنا أن نجمع هذه المعلومات اعتمادا على ذاكرة بعض اللاعبيين وليس تاريخا مدونا

تأسس فريق اتحاد زايو سنة 1964 ، من طرف مجموعة من الأشخاص الذين عاشوا إلى جانب بعض المستعمرين الأسبان وبعض اليهود في بداية الاستقلال ، حينها كان سكان قرية زايو إقليم الناظور قليلا جدا ، ومن المؤسسين نذكر محمد فتحي – أحميدة أستيلي – المرحوم أحمد البدوي – عمراوي مزيان – علال العامري – عبد السلام الطاهري – حماد صديق – عبد القادر ضرضور – عبد القادر لحيان – نعنوع عيسى – بوبوح مصطفى

ومن اللاعبين الأساسيين في الفريق أحمد البدوي – مزيان العمراوي – ” دافيد ” وكان يهوديا – و” مالولو ” اسباني الجنسية – أحميدة أستيلي الملقب ” سياتي ماتشو” – محمد حوري – البكاي عنوري – الطيب ” ولد حنا ” – انهاري لمنور – لحسن اوهامي .. ثم التحق بالمجموعة في نهاية الستينات لاعبين جدد أمثال أحمد توفيق – محمد توفيق – احمد بلبكاي اللاعب المخضرم الذي لعب الى بداية الثمانينات – العامري محمد الملقب ” بوعزة ” – بنعيسى شوراق – البشير ضرضور – احمد صديقي – عدو عيسى الملقب ” كورضوبا ” – أحمد حديقي

وكان الفريق يلعب مع مجموعة من الفرق نذكر منها : فرق من مليلية ، الحسيمة ، تاوريرت ، وكسان

ثم في بداية السبعينات التحق بالفريق لاعبون جدد بعد بناء معمل السكر ، وتطور العمران بالقرية وظهرت احياء سكنية الى جانب التصميم القديم للقرية الذي وضعه الأسبان . ونذكر من الاعبين ، عزيز أعراب ، محند سلامة ، البشير فتحي ، محيي الدين جعلول ، حفيظ انهاري ، عيسى عدو ، المرحوم محمود حديقي ، لقويدر منصور ، أحمد بلبكاي ، حسن خايف ، الميلود الملاغي ، عبد القادر عدو ، محمد الداودي ، شعيب الزوهري ، حسن معاشو ، محمد ادراوي ، مجني أمحمد ، حارس المرمي أحمد حدوتي…. الى جانب الاعبين القدامى خلال هذه المرحلة . وتمكن الفريق في عدة مواسم من احتلال مراكز متقدمة في بطولة القسم الشرفي عصبة الشرق ، ولكن الفرق المحضوضة بالعصبة كانت دائما تنال حصة الأسد من الأفضلية لدى عصبة الشرق في احتلالها للمراتب الأولى المؤدية للعب مقابلات السد . ونشطت لبطولة القسم الشرفي لعصبة الشرق “وجدة ” اضافة الى اتحاد زايو نجد هلال الناضور ، شباب الريف الحسيمي ” الصحة ” ، شباب أزغنغان ” وكسان ” ، تاوريرت ، جرادة ، العيون الشرقية ، تويست ، وفرق أخرى من وجدة .. وخلال الموسم الرياضي 1977 ، 1978 كان اول انجاز حققه الفريق تمثل في تأسيس فريق من الشبان الصغار على يد المرحوم أحمد البدوي ، وكانت النواة الأولى لبناء فريق قادر على تحقيق أهداف الجمهور الغيور الذي كان يتابع مسيرة الفريق منذ الأسيسه ، ذلك أن هذا الفريق لعب في رفع ستار كل مقابلة خاضها فريق الكبار برسم البطولة الشرفية لعصبة الشرق داخل وخارج الميدان . وتمكن من الحصول على بطولة الشبان في هذا الموسم ولعب تصفيات السد مع مجموعة من الفرق ولازال الحمهور يتذكر المقابلة التي خاضها فريق الشبان بمدينة تازة وهي اول مرحلة طويلة انتقل فيها الفريق خارج الميدان في تاريخه الرياضي ضد نجاح مكناس في اطار تصفيات المغرب للشبان وانتصر الفريق بتازة ولم يساعده الحظ في المقابلة الموالية وانهزم فيها فريق الشبان خلال هذا الموسم نشير أن الفريق كان يتكون من العناصر التالية حسن لحميدي ، ميمون الطرفي ” اسبانيا ” ، بلعيد مختاري ، المرحوم عزيز لمريني ، ،مجني محمد ، محمد أعراب ، مصطفى المجدوب ، محند لحميدي عميد الفريق ، علي المزواري ، حكم الزوهري ، عبد الحفيظ الزوهري ، عبد الله لوخريصي ، محمد اليبدري ، محمد العبلي ، ميمون العامري ” لحمر ” ، محمد فتحي ” بلحاج ” ، عمر البدوي .. فريق الكبار : امحمد ضرضور ، أحمد بوخريصي ، عواد عبد الكريم المرحوم حسن العلوي ، يحيى الحلاج ، المرحوم صلاح الوزنيني ، عمر قابة ، شيلح محمد ، محمد الزعراوي ، يوسف اليوسفي ، أحمد بنعلي ، حميد البداوي ، اضافة الى العناصر القديمة معززة بالاعب عباسي عزوز الذي جلبه الفريق من فتح الناضور .

ومباشرة بعد هذا الموسم ، أصبح فريق الأتحاد الرياضي يتوفر على فريق للشبان قوي في كل موسم رياضي ، لكون هذه المرحلة من تاريخ الفريق تزامنت مع تواجد ملاعب بكل أحياء المدينة من أهمها : فريق نهضة الحي الجديد ، نجم الشمال ، فريق بني وكيل ، أشبال سيدي عثمان ، وداد لبام … وبعد ذلك ظهرت فرق اخرى في بداية الثمانينات ، وبعد بناء دار الشباب أيضا تعزز المشهد الرياضي لكرة القدم بالفرق التالية شباب صبرة الذي كان يمثل حي معمل السكر ، مولودية الحي الجديد ، شباب الريف ، فريق الأمل ، الأهلي ، هلال الحي الجديد ..

وكان كل فريق مرتبط بشخص مشهود له بالتقدير . نهضة الحي الجديد : أحمد البدوي مولاي ادريس : بلبكاي نجم الشمال : الحسن الفارسي فريق بني وكيل : أحمد بوترفاس أشبال سيدي عثمان : محمد شيلح .. شباب صبرة : حسن مبروك .. وداد بام : بوسلهام .. مولودية الحي الجديد : عبد الرحمان الزوهري الملقب ” المينوطي ” شباب الريف : مصطفى مهرية الملقب ” مارادونا ” الألمبيك : عبد الوهاب فتحي الامل : أحمد المخفاوي الاهلي : حماد مديحي هلال الحي الجديد : لحبيب مهرية الحسنية : رمضان حمداوي وبالمناسبة نتذكر مساهمة مؤطري دار الشباب بالقرية في تلك الفترة في مجال كرة القدم منهم الناجي وبوشيبة . وخلال الموسم الرياضي 81 – 82 استصاع فريق اتحاد زايو للكبار احتلال المرتبة الاولى في مجموعة بطولة القسم الشرفي في عصبة الشرق وخاصة مقابلات السد المؤدية الى القسم الوطني الثاني ، ولم يساعفه الحظ في أول تجربة للصعود ، ومن عناصره خلال هذا الموسم نذكر : زريوح الميلود – سلامة محند – مجني محمد – أحمد بلبكاي – محمد لحميدي – علال سلامة – عباسي عزوز – عبد اللطيف الفيلالي – محمد فتحي ” بلحاج ” – محمد اليبدري – أحمد بعوشي ” بوعرفة ” – أحمد الكمكامي وآخرون وكان فريق الشبان خلال هذا الموسم يضم كل من : ميمون الزخنيني – حمدان خالد – حسن الفارسي – المامون لحميدي – الهبري المجوب – عبد القادر لحيان ” غبلي ” – مجني عزالدين – مجيد حديقي – سعيد لحميدي وآخرون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات3 تعليقات

  • تحية إلى هؤلاء الاخوان،، من الزمن الجميل،، تغمد الله الفقيد برحمته الواسعة،،تحية إلى كل من البشير وأخيه محمد بلحاج،، وسي احمد بلبكاي والاخ عزوز، ومحمد لحميدي والاخ عيسى عدو.،وكل لاعبي الاتحاد زايو السابقين الذين لم يحضروا في هذا اللقاء،، لقاء احبة الأمس،،

  • شكرا سي مصطفى الوردي بارك الله فيك على هذه المعلومات تحياتي

  • رحم الله الفقيد. وجميع موتى حي المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي بزايو .كل نفس داءقة الموت. اللهم صبر بنيه واحفاده. وان لله وان اليه راجعون