الوكيل العام للملك يكشف تفاصيل الجريمة البشعة…مقتل موظف بسجن تيفلت على يد زعيم خلية تمارة الإرهابية تم بآلة حديدية

آخر تحديث : الأربعاء 28 أكتوبر 2020 - 1:37 مساءً
2020 10 27
2020 10 28

كشف الوكيل العام الوكيل العام للملك لــــدى محكمــة الاستئناف بالربـاط ، تفاصيلا جديدة عن جريمة قتل أحد موظفي السجن المحلي بتيفلت 2، على يد أحد معتقلي الإرهاب.

وأكد الوكيل العام للملك في بلاغ بهذا الخصوص، أن أحد السجناء بالسجن المحلي تيفلت2 قد قام باحتجاز أحد الموظفين بالغرفة التي يتواجد بها وعرّضه للضرب والجرح بأداة حديدية، وعلى إثر ذلك تدخلت فرقة التدخل السريع لتخليص الموظف المذكور وتم نقله فورا إلى المستشفى، حيث فارق الحياة جراء الاعتداء الذي تعرض له، كما أصاب ثلاثة موظفين آخرين بجروح أثناء عملية تخليص الموظف منه.

وحسب المعطيات الأولية للبحث، فإن الأمر يتعلق بأحد المعتقلين ضمن الخلية الإرهابية التي تم تفكيكها بمدينة تمارة يوم 10/09/2020 التي كانت موضوع بلاغين سابقين لهذه النيابة العامة بتاريخ 19/09/2020 و 22/09/2020 ، والذي كان قد ضُّبطت لديه مجموعة من المُعدات والمواد والعينات الكيميائية التي يُشتبه في عزم أفراد الخلية المذكورة استعمالها في عمليات إرهابية والتي تم إخضاعها لخبرات علمية وتقنية.

وقد أمرت النيابة العامة الشرطة القضائية بفتح بحث دقيق في الموضوع لترتيب الآثار القانونية اللازمة على ضوء ذلك.وكان مصدر مطلع قد أكد في وقت سابق أن الموظف في سجن “تيفلت 2″، القائد المربي الحبيب الهراس، قد قتل على يد زعيم الخلية الإرهابية التي تم تفكيكها مؤخرا في تمارة، وعدد من المدن المغربية.وبعدما بنشر خبر الاعتداء، نعت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج قبل قليل، القائد المربي الحبيب الهراس، العامل قيد حياته بالسجن المحلي تيفلت 2.

وقالت إنه توفي متأثرا بإصابة أصيب بها إثر اعتداء تعرض له من طرف سجين اعتقل مؤخرا على خلفية قضايا التطرف والإرهاب.

وتقدمت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج إلى الأسرة الصغيرة والكبيرة لشهيد الواجب، وكذا لزملائه ولكافة موظفات وموظفي القطاع، بأحر التعازي وأصدق المواساة، راجية من المولى عز وجل أن يتقبله في الصالحين وأن يجعل مثواه الجنة.

وأوضحت المندوبية، أن الاعتداء، نجم عنه أيضا إصابة ثلاثة موظفين حاولوا التدخل لإنقاذ زميلهم، حيث تم نقلهم إلى المستشفى وإخضاعهم للعلاجات الضرورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.