حوامض بركان .. انطلاق حملة تحسيسية للوقاية من كورونا

آخر تحديث : الخميس 22 أكتوبر 2020 - 9:51 مساءً
2020 10 22
2020 10 22

أُعطيت، الأربعاء 21 أكتوبر 2020، بالقطب الفلاحي لبركان، انطلاقة حملة تواصلية تحسيسية للوقاية من جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19) في سلاسل الإنتاج الفلاحي، ترتكز على قطاع الحوامض.

وتحت شعار “نحافظوا على حياتنا وخدمتنا، ونساهمو في ضمان القوت اليومي ديال مواطني بلادنا”، أعطى المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي لملوية والمديرية الجهوية للمكتب الوطني للاستشارة الفلاحية لجهة الشرق، بتنسيق مع جمعية منتجي الحوامض بالمغرب والغرفة الفلاحية لجهة الشرق، الأربعاء، انطلاقة الحملة التحسيسية والتواصلية حول أخطار فيروس كورونا المستجد وطرق الوقاية منه، بسلسلة الحوامض، بمحطة التلفيف “Berkane Packaging” بالقطب الفلاحي الصناعي لبركان.

وحسب بلاغ صحفي، فالهدف من الحملة -التي أعطِيَت انطلاقتها في حفل ترأسه عامل إقليم بركان محمد علي حبوها، والمدير الجهوي للفلاحة بجهة الشرق، إضافة إلى مدير المكتب الوطني للاستشارة الفلاحية-، هو الحفاظ على صحة وسلامة جميع العاملين في القطاع، وإنجاح انطلاقة موسم الحوامض الحالي، وضمان سيرورة وديمومة حركية الإنتاج في الضيعات ووحدات الإنتاج، مع المحافظة على تشغيل اليد العاملة المهمة التي يخلقها القطاع، وضمان استمرارية تزويد الأسواق المحلية والوطنية بالحوامض مع استمرار عملية التصدير.

وتستهدف هذه الحملة التحسيسية، حسب ذات البلاغ، العاملين في القطاع داخل الضيعات الفلاحية ومحطات التلفيف، وكذا أسواق الخضر والتجمعات السكنية بمناطق الإنتاج، وأصحاب وسائل نقل العمال في المجال الفلاحي، حيث تدخل في إطار المجهودات المبذولة من طرف مختلف المتدخلين للوقاية والحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، والتخفيف من تداعياته الاقتصادية والاجتماعية، والمحافظة على دينامية عدد من القطاعات الإنتاجية في هذه الظرفية الخاصة.

وحسب معطيات المديرية الحهوية للفلاحة بجهة الشرق، فتعتبر الحوامض أهم منتوج بالمنطقة وإقليم بركان خاصة، حيث تغطي غراسة الحوامض ما يناهز 21 ألف و800 هكتار، %65 منها من صنف الفواكه الصغيرة، أي ما يمثل 20% من المساحة الوطنية، كما تمتد على ما يقرب من 25% من المساحة المسقية و42% من مجموع الغراسات على مستوى الدائرة السقوية لملوية.

وأبرز المصدر ذاته أن القطاع يدر قيمة سنوية خامة تقدر بـ600 مليون درهم، والتي تمثل %23 من القيمة الإجمالية للقطاع النباتي، كما يساهم في خلق ما يزيد عن مليوني يوم عمل سنويا، على صعيد الضيعات ومحطات التلفيف، وتنشيط وتطوير نسيج الصناعة الفلاحية بالمنطقة والمتكون من 21 محطة للتلفيف و23 محطة للتبريد، إلى جانب مساهمته في جلب العملة الصعبة حيث تمثل الحوامض 59% من مجموع صادرات الدائرة السقوية لملوية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.