فتاتان من فاس تغامران بخرق حالة الطوارئ الصحية وتصلان إلى الناظور فكانت النتيجة كارثية

آخر تحديث : الأحد 18 أكتوبر 2020 - 1:11 مساءً
2020 10 17
2020 10 18

انتهت مغامرة خرق الطوارئ الصحية لأجل السياحة والاستجمام بنهاية مأساوية، ذهبت ضحيتها فتاة عشرينية بعد أن تعرضت للاغتصاب وافتضاض البكارة على يد جانح، بقرية أركمان ضواحي الناظور.

وأوردت يومية “الصباح”، في عددها لنهاية الأسبوع، أن الضحية البالغة من العمر 20 سنة قررت السفر رفقة صديقتها البالغة من العمر 21 سنة، القاطنتين بفاس، إلى قرية أركمان السياحية، لاكتراء فيلا تطل على البحر بهدف تغيير الأجواء والروتين المرتبط بجائحة كورونا.

وتمكنت الفتاتان، تقول الجريدة، من خرق حالة الطوارئ الصحية والوصول إلى القرية المذكورة، واكتراء الفيلا قبل أن تتفاجآ بجانح يهاجم مسكنهما مستغلا تواجدهما بمفردهما، معتقدتين أن الهجوم لا يعدو أن يكون هدفه السرقة إلا أن المعتدي اتجه نحو الأصغر سنا محاولا التحرش بها وممارسة الجنس عليها.

واستطاع الشاب، ذو الثلاثين سنة، إجبار المستهدفة على ممارسة الجنس معه تحت التهديد بالسلاح الأبيض، إلى أن افتض بكارتها ولبى نزواته الجنسية، ليغادر مسرح جريمته تاركا الضحية وصديقتها في حالة نفسية مزرية.

وأضافت اليومية أن الفتاتين اختارتا الذهاب إلى مركز الدرك الملكي وتقدمتا بشكاية تفيد تعرضهما لهجوم مباغث داخل الفيلا وتعرض إحداهما للاستغلال الجنسي تحت التهديد، قبل أن تكشفا للمحققين عن أوصاف المشتبه فيه لمساعدتهم في العثور عليه في أقرب وقت ممكن.

شكاية كانت كفيلة بتحرك الدرك الذي استنفر عناصره للوصول إلى المشتبه فيه بناء على المواصفات التي أدلت بها الضحيتان، ليتمكنوا من تحديد مكان تواجد المشتبه فيه واعتقاله واقتياده إلى مقرهم للاستماع إليه في محضر رسمي تحت إشراف النيابة العامة المختصة، حول ملابسات جريمته مع فرضية اعتدائه على أخريات، على حد تعبير “الصباح”.

مصالح الدرك الملكي بأركمان، قامت بوضع الفتاتين رهن تدابير الحراسة النظرية لتعميق البحث معهما، حول خلفيات خرقهما لحالة الطوارئ الصحية المشددة التي تقتضي الحصول على رخصة استثنائية للتنقل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات5 تعليقات

  • حتى الإعلام غير كيزيد فيه،،خبر مرقوق بصورة من اين لهم هذه ؟! هل كانوا معهم ،؟!! ، هل يعقل انه في المغرب فتيات مثل ما هو في الصورة يسافرن بهذا الشكل،،؟؟؟؟ على الاقل ان ينشروا الخبر بدون صورة ،، يعتمدون غالبا على صور كوبي كولي فقط لنشر الخير!! ، معذرة لاخو اني في زايو سيتي لا اقصدهم بكلامي هذا، فهم يعرفون ما اقصد،،، لان الخبر منشور في جرائد إلكترونية أخرى ،،

  • الذهاب في هذا الوقت إلى قرية أركمان للإستجمام والسياحة غير مسرحية الحقيقة غادي اتبان من الدرك الملكي زايدون آش جابهم اهنا مع العلم انهم خرقو القانون والحجر الصحي .وغالبا غادي اتكون المجية اديالهم هي الذهاب لأوربا بالزوارق السريعة والواسط هو الذي فعل فعلته والله أعلم بالحقيقة.

  • السي Mohajir كاتقول كانو معاهم رجالة اخرين واش شفتهم ولاغير كاتهدر.التحقيق هو غايبن كلشي اما اتهام الناس فاسهل حاجة.

    • یمكن حتی انت كنت معاهم اسی المهاجر لاحول ولاقوه الا بالله

  • Salamoalikom machi homa likraw kano am3a arjal okhrin kaykadbo
    Hado kaykhadmo a laflos jaw yazniw oyhargo al europa