جدل بمنصات التواصل اﻹجتماعي بعد سجود “حراكة” مغاربة بجزيرة لانزاروتي اﻹسبانية

آخر تحديث : الأحد 27 سبتمبر 2020 - 9:21 مساءً
2020 09 26
2020 09 27

فؤاد جوهر

اثارت مشاهد وصول مهاجرين سريين مغاربة عبر قارب خشبي يوم امس تفاعلا كبيرا بمنصات التواصل اﻹجتماعي، حيث علق كثيرون على صور السجود امتنانا وشكرا لله الى الجزيرة اﻹسبانية، بعد قطعهم لمسافة تزيد عن 120 كلم في رحلة محاطة بمخاطر وأهوال لا تعد ولا تحصى.

وانتشر الفيديو الموثق للحظة الوصول الى جزيرة لانزاروتي أقصى شرق جزر “الكناري” بسرعة البرق، خصوصا أنه يحمل مشاهد درامية امتزجت فيها اللحظات المؤثرة وسجد العديد منهم، فيما انهار آخرون بالبكاء، وسط تطمينات أحدى اﻹسبانيات بقولها “ترانكيلو” “ترانكيلو” بمعنى لا خوف وعليكم اﻷمان.

وانقسمت اراء المدونين بين من يعتبر ذلك صفعة واهانة للحكومة المغربية، في بلاد كانت الى الأمس القريب غارقة في التخلف والركود، الى حد تسميتها ببلاد “بورقعة” سابقا، وبين من يرى أن من حق المهاجرين تحسين ظروف وضعهم البئيس المعاش مادام أن الأمر صعب التحقق في الوطن الأم.

يغرد أحدهم ويقول، “أنهم سجدوا للخالق عز وجل بعد أن وصلوا بسلام، ونجوا من بلاد الحكرة والتفاوت الطبقي”. فيما يقول آخر،”أنهم هربوا من بلاد المعاناة والتهميش والمحسوبية، وكذاالظروف القاهرة التي فرضتها البطالة التي ازدادت نسبها بشكل رهيب، حولت طموحات العديد من الطاقات الشابة هو العبور الى الضفة الأخرى.

مشاهد “درامية” اعتبر البعض أن للحكومة دور في اخراجها للعلن بسبب غياب فرص الشغل، وارتفاع العطالة في أوساط الشباب، ناهيك عن المحسوبية، وعدم اﻹهتمام بالسواعد الفتية التي لم ترضى بالوضع المزري المتعايش معه سابقا في البلاد.

ينتقد أحدهم المغردين اﻷداء الحكومي في هذا المجال، ويتسائل عن دور الحكومة وأعضائها الذين يراكمون الثروات والرواتب السمينة” ” ما هو رأي الحكومة ووزرائها في هذه المشاهد المؤثرة، الا يحسون بالخجل حينما يروا أبناء الشعب يفرون ويقبلون الأراضي اﻹسبانية”.

الفرحة بوصول جزيرة “لانزاروتي” وصفها نشطاء آخرون بكونها فرحة مبالغ فيها، ﻹعتبار الوضع السيئ والأزمة اﻹقتصادية التي تعصف باوروبا، في ظل تفشي جائحة كورونا التي أثرت على الموازين اﻹقتصادية بالقارة العجوز، ودون أحدهم” لا تملؤوا عقولكم بالأوهام حتى في اوروبا تغيرت الأوضاع ولم تعد كالسابق”.

ويضيف ذات المدون” فرحانين مساكين، الله بوحدو عالم فاش كانوا عايشين الله يسهل عليهم، حتى هناك سيعانون، وغادي يزيدو يتكرفصو في ظل الأزمة، وغادي يباتو في الزناقي، وياكلو من طارو ديال الزبل، إن ساءت الظروف أكثر مما هو عليه الحال.

ورغم تشديد السلطات المغربية من اجراءات الحد من الهجرة السرية عبر البحر، لكن ذلك لم يمنع من وصول أكثر من عشرة اﻻف مهاجر سري الى السواحل اﻹسبانية منذ بداية هذه السنة والى حدود متم شهر شتنبر، بهدف تحقيق أماني وطموحات قد تكون أولا تكون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات3 تعليقات

  • الله يسهل عليهم.لكن الاوضاع الحالية في اوربا صعبة في ظل الجايحة وليست مناسبة للهجرة .الناس كاتموت كلشي خايف.فهاذ الوقت اطلب غير الصحة واخا تمشي جزيرة الواق الواق الى مشات الصحة غير موت حسن .ماتنفع لافلوس لاوالو.

  • اقسم بالله اني صادق فيما اقول .
    لقد كنت في المانيا حينما تقاطر عليها اصحاب اللجوء الاخوة العرب السوريون و الاكراد و بعض الحقوقيون من ايران .
    لم ارى واحدا منهم يسجد او يقبل الارض رغم ان الالمان تلقوهم بالزهور في انفاق الميترو . اذا قمنا بمقارنة بسيطة انما ما فعله الشباب الذي عبر البحر عبر زورق خشابي ينم عن ان المغرب ليس من الدول الامنة لكثرة الدموع و الفرحة و كأنهم كانو في حرب الحقيقة ان الفيديو صادم و مؤثر و لا اجزم ان الاتحاد الاروبي بالمستقبل القريب سيعتبر تونس و الجزائر و المغرب من الدول الغير الامنة هناك سياسة التجويع و الاهانة و تندي مستوى الرعاية الاجتماعي و هذه الاسباب مثل الحرب الموت البطيئ

  • صور ماسوية فعند ما تجد ءاخرون يبكون على ما ءالت اليه حالتنا فاعلم ان الحالة تسير نحو الاسوء على المسؤولين ان يتحملوا كل ما يحدث اخلاقيا سياسيا وامام الله