حزب “الجرار” يتعطل بإقليم الناظور ومخاوف من سيطرة الأعيان

آخر تحديث : الجمعة 25 سبتمبر 2020 - 12:11 مساءً
2020 09 24
2020 09 25

زايوسيتي

أكد مصدر مطلع من داخل حزب الأصالة والمعاصرة بإقليم الناظور أن الحزب يعيش حالة من “الانهيار” بعد دخول سليمان حوليش، الرئيس السابق لجماعة الناظور، للسجن، وتواري مجموعة من القيادات الإقليمية عن الأنظار.

وأفاد المصدر أن ما حدث لحوليش حكم على الحزب بدخول حالة من التردد وسط قيادييه وأنصاره، مما يبدو معه أن الفراغ سيد الموقف، ما سينعكس سلبا على الحزب الماسك بتسيير جماعة الناظور، وأكبر مكون للمعارضة بالمجلس الإقليمي.

وشدد المصدر على أن حربا خفية تدور رحاها بين منتمين للحزب وتنافسا قويا على “السيطرة” على الحزب ومحاولة التموقع داخل هياكله في أفق الاستحقاقات الانتخابية المقبلة، مشيرا إلى محاولة بعض المنتمين للحزب “استقطاب بعض الأعيان”، وضرب مصداقية الحزب الذي يتوفر على طاقات شابة بإمكانها تقديم قيمة مضافة لتدبير الشأن العام المحلي بجماعات الإقليم.

في سياق مرتبط، خلق المشكل الحاصل لحوليش والمتابعة القضائية التي في حق المسؤول الجهوي، عبدالنبي بعيوي، لقيادة حزب الجرار بالناظور ارتباكا كبيرا على مستوى الحزب، وهو ما يبدو معه الأمين العام للحزب عبد اللطيف وهبي قريب من زيارة للناظور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.