قصة مثيرة..سيدة عاشت في سعادة مع زوجها تحكي قصة تعرضها للسحر

آخر تحديث : الأربعاء 23 سبتمبر 2020 - 7:00 مساءً
2020 09 22
2020 09 23

تزوجت فتاة ذات خلق طيب و دين من شاب لا يقل عنها خلقا وأدبا و دينا وعاش معا في سعادة كبيرة .

ورزقا بطفلين جميلين كان قرة أعين لوالديهما و بعد عشر سنوات من الزواج تغير الزوج فجأة فأصبح عصبيا المزاج يغضب لأتفه الأسباب و كثيرا ما ينتج عن غضبه هذا الاعتداء على زوجته بالسب و الضرب دون سبب أو خطأ وقع منها.

وقد تعجبت هذه الزوجة كثيرا من التحول الذي طرأ على زوجها والدي كان رقيقا طيبا و قضت معه أجمل سنين عمرها كانت تفكر كثيرا و تسأل نفسها هل أخطأت في حقه دون أن أدري هل طلب مني شيئا هما و لم اهتم به هل و هل أسئلة كثيرة كانت تفكر فيها ليلا نهار ولا تجد سببا واحدا يجعله يسئ معاملتها بهذا الشكل .

و مع ذلك حاولت الزوجة كثيرا أتودد إليه و الابتسام و المزاح معه إلا انه في كل مرة كان يقابل طيبتها و حسن تصرفيها بمعاملة سيئة لم تتوقعها فكرهت الزوجة الجلوس معه.

وأعلمت بما يحدث معها إحدى صديقتها وكانت حافظة لكتاب الله وعلى دراية كبيرة بأمور دينها فنصحتها بالصبر و بكثرة تلاوة القرآن والأذكار في البيت و بالذات سورة البقرة قال تعالى :وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ ۙ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا (82) سورة الاسراء .

كما ذكرتها بأبنائها حينها علمت أن لا ملجأ لها إلا الله سبحانه و تعالى فبدأت تنفد ما أوصت به صديقتها وأكثرت من الصيام ولزمت الدعاء الاستغفار و قيام الليل و بدأت تحفظ أبناءها القرآن الكريم وتروي لهم سيرة النبي صلى الله عليه وسلم .

و في صباح يوم افتعل الزوج مشكلة على مائدة الطعام وبالغ في إساءة لزوجته و امتدت يده على وجهها و خرج من البيت غاضبا حينها لازمت تلاوة سورة البقرة بقلبها و بكل مشاعرها وهي تبكي إلى الله.

ثم اتصلت بأهلها وهي تبكي فجاءوا للبيت ورأيت منهم شفقة لحالها و حال أبنائها و بين هم جالسون في البيت يقرءون بعض سور القرآن الكريم شعرت الزوجة بالهدوء و بدأت الدموع تسيل من عينيها .

و فجأة قاطعت تلاوتهم صوت قوي إن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال لا تجعلوا بيوتكم مقابر إن الشيطان ينفر من البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة رواه مسلم.

فأسرعوا جميعا إلى المطبخ ظنا منهم أنبوب الغاز أو الكهرباء فلم يجد شيئا عندها خرجوا إلى ساحة البيت فراو عجبا لقد شاهدوا شيءا غريبا فاقتربوا منها خائفين متعجبين و تساءلوا أحقا كان الصوت الشديد منها.

ورفعوها ونظروا تحتها وكانت الحقيقة لقد كان شيئا من عمل السحر وفورا اتصلوا بغمام مسجد وأخبروه بما حدث فأعطاهم طريقة التخلص منه .

فقاموا بإحراق السحر على الفور و بعد حرق السحر مباشرة فجات الزوجة بعودة زوجها للبيت على غير عادته في هذا التوقيت .

والمفاجئة الأكبر التي أسعدت الزوجة إن الزوج دخل سعيدا مبتسما و هو قد خرج من ساعات قليلا غاضبا كئيبا و من يومها عادت السعادة كيفما كانت من قبل و أكثر فما أجمل الالتجاء لله بالدعاء و صالح الذكر و الأعمال .

– نورة .ك-

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.