ارتفاع تصدير السكر يُنقذ رقم معاملات كوسومار

آخر تحديث : الثلاثاء 22 سبتمبر 2020 - 10:15 صباحًا
2020 09 22
2020 09 22

نجحت مجموعة كوسومار، الفاعل الوحيد في مجال السكر في المغرب، في رفع رقم معاملاتها برسم الفصل الأول من السنة الجارية رغم الأزمة الناتجة عن فيروس كورونا المستجد.

وقالت المجموعة، التي تنتج السكر الأبيض وتكرر السكر الخام المستورد، إن رقم معاملاتها في الفصل الأول حقق 4,26 مليار درهم مقابل 4,10 مليار درهم في الفصل الأول من السنة الماضية، ما يُمثل ارتفاعاً قدره 3,8 في المائة.

وبحسب البيانات المالية التي نشرتها الشركة، المدرجة في بورصة الدار البيضاء، فإن الأداء الجيد لرقم المعاملات راجعٌ بالأساس إلى ارتفاع حجم صادراتها التي عوضت انخفاض رقم معاملاتها محلياً.

وارتفع حجم صادرات الشركة خلال الأشهر الستة الأولى من السنة الجارية بـ22 في المائة، وارتفعت قيمتها بحوالي 36 في المائة مقارنة بالعام الماضي.

وأوردت المجموعة أن الظروف المناخية غير الملائمة وآثار جائحة كورونا أثرتا بشكل كبير على رقم المعاملات المحلي.

وبلغت النتيجة الصافية لحصة المجموعة في نهاية شهر يونيو المنصرم حوالي 367 مليون درهم، مقابل 407 ملايين درهم في الفترة نفسها من السنة الماضية، بانخفاض قدره 9,9 في المائة.

وأشارت كوسومار إلى أن الإجراءات الوقائية المطبقة في مختلف مواقع الإنتاج أسهمت في ضمان السير العادي للوحدات الصناعية، والتوريد المنتظم للسوق والاستعداد للموسم المقبل.

وبخُصوص بناء مصفاة السكر في السعودية، أوضحت كوسومار أن أشغال المشروع أشرفت على الانتهاء وبلغت نسبة 98 في المائة، موردةً أن إغلاق الحدود الجوية أوقف تنقل التقنيين والمهندسين المكلفين بالتجارب الضرورية لانطلاق أنشطة الإنتاج.

وقالت كوسومار إنها ستوفر الوسائل الضرورية من أجل ضمان تحقيق الإنجازات المستقبلية في إطار جائحة “كوفيد-19” وأثرها على المبيعات المحلية، ومحاولة تخفيف الأثر على الموسم 2020-2021.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.