تثنية الطريق بين العروي وتاوريرت يزيد من حصار زايو

آخر تحديث : الأحد 20 سبتمبر 2020 - 2:22 مساءً
2020 09 18
2020 09 20

زايوسيتي

تم خلال العشرية الأخيرة تشييد مجموعة من المحاور الطرقية الهامة والنوعية بالجهة الشرقية، حتى صارت هذه الجهة ذات الشبكة الطرقية الأبرز بين جهات المملكة. ونذكر في هذا السياق؛ تثنية الطريق بين وجدة وفرخانة، والطريق بين العيون وبركان عبر تافوغالت، بالإضافة إلى تقوية مجموعة من المسالك المؤدية لمناطق حيوية بمختلف أقاليم الجهة.

لا يختلف اثنان حول أهمية هذه الطرق، غير أن بعض المدن وبالنظر إلى تخلفها التنموي قد تكون المشاريع الطرقية سببا في عزلتها. والنموذج اليوم؛ مدينة زايو.

هذه المدينة التي شكلت مكانا لعبور العربات يوميا نحو الداخل المغربي، تحدثنا فيىالسابق وقلنا أنها ستفقد هذه المكانة، حيث أن تشييد طريق سريع بين العيون الشرقية وبركان وصولا إلى السعيدية سيكون معه المرور عبر زايو غير ذي جدوى، وبالتالي تحويل مسار السيارات.

وبالإضافة إلى الطريق المذكورة، والتي سيتم الانتهاء من أشغالها في الأيام القليلة المقبلة، سيتم كذلك الشروع في تثنية وتوسعة الطريق الساحلية بين الناظور والسعيدية وصولا إلى وجدة. وهذا يعني أن السيارات التي كانت تعبر زايو حين التنقل بين وجدة والناظور ستتخذ الطريق الساحلية مسارا لها، لقصر المسافة.

مشروع جديد سيساهم لا محال في حصار مدينة زايو، هو مشروع تثنية وتوسعة وتقوية الطريق الرابطة بين العروي وتاوريرت عبر حاسي بركان. وهي طريق حيوية تعرف عبور الآلاف من السيارات يوميا.

ويبدو أن تثنية طرق الجهة الرئيسية مشروع شامل هَمَّ جميع الطريق الحيوية، باستثناء الطريق بين حاسي بركان وزايو، التي رغم أنها طريق إقليمية إلا أنها بالأهمية الكبرى التي تجعل من العابرين نحو بركان القادمين من مدن الداخل يتخذونها مسارا، إلا أن المشاريع الجديدة ستفرض على السيارات هجرها.

وللتغلب على الوضعية الكارثية لزايو، والخروج من العزلة القاتلة التي جعلت منها مدينة تلفظ أبناءها نحو وجهات أخرى، لا بد من تعزيز الجاذبية، من خلال مراعاة عنصر الجمال فيها، والعمل على تقوية روابطها بالمحيط القريب، ونخص بالذكر هنا جماعة أولاد ستوت، لاستغلال ما توفره من إمكانيات سياحية وفلاحية وصناعية، حيث من الممكن أن تكون زايو حاضنة للمقرات الاجتماعية الخاصة باقتصاد أولاد ستوت، مع كما يمكنها أن تكون وجهة للخدمات بالنسبة لأولاد ستوت وساكنتها.

ولتعزيز قوة زايو من الضروري محاربة الفوضى والعشوائيات داخلها، والتي كانت سببا حقيقيا فيما وصلت إليه من اختلالات جمة، وكوارث عمرانية وعقارية تقوض كل سبل تحقيق التنمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات3 تعليقات

  • السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاتة ،السي عبد الكريم سؤال مهم ؟ولكن كان من الافظل تطرحو على من كنت تصوت عليه هاذي 600 سنة ظوئية ويجاوبك اش دار ……وووو

  • ياك راه عندنا برلمانية كتنتمي لحزب مشارك في الحكومة ثم كان من المشاركين المهمين في لبلوكاج
    قولوا لينا آش جابت لمدينة زايو ثم هذا السؤال
    لي طرقتوا ليه طرحوه عليها
    وشكرا

  • على السيدة مراس ان تظغط على وزراة التجهيز لوضعها أمام الأمر الواقع،، وينظر من حالة هذه المدينة المهمشة بنية مبيتة، ،رغم ان تكلفة هذا الطريق المزدوج غير مكلفة،، حيث طوله لا يتعدى الخمسة عشرة كلم،،،