بالتوفيق ان شاء الله
لابد ان نعترف لهم بالفضل لا لشئ وانما للاعمال الانسانية التي يكرسون جهدهم ليل نهار من اجل انقاذ ما يمكن انقاذه فلكل داء دواء كما جاء في الحديث
وياللاسف الشديد كان من الاجدر ان تكون الامة العربية والاسلامية في الصفوف الامامية في هذا المجال من الاكتشافات الا اننا اصبحنا في مؤخرة الركب بين الامم
لسبب واحد الى وهو اهمالنا للتعليم والعلم فعندما تجد الجامعات المغربية في المراتب بعد 1000 ولا جامعة واحد حصلت على رتبة دون الاف