جهة الشرق تساهم ب4.9% في الثروة الوطنية

آخر تحديث : الأربعاء 9 سبتمبر 2020 - 12:01 مساءً
2020 09 08
2020 09 09

زايو سيتي -متابعة

قالت المندوبية السامية للتخطيط إن جهات “الدار البيضاء سطات” و”الرباط سلا القنيطرة” و”طنجة تطوان الحسيمة” ساهمت خلال 2018 في خلق 58.7 بالمائة من الثروة الوطنية، بنسب بلغت 32.3 بالمائة و15.6 بالمائة و10.8 بالمائة على التوالي.

وضمن مذكرة حول الحسابات الجهوية لسنة 2018، أوضحت المندوبية أن خمس جهات ساهمت بـ 34.2 بالمائة من الناتج الداخلي الإجمالي، ويتعلق الأمر بكل من جهة فاس مكناس وجهة مراكش آسفي بنسبة 8.4 بالمائة لكل واحدة، وجهة سوس ماسة بنسبة 6.7 بالمائة، وجهة بني ملال خنيفرة بنسبة 5.7 بالمائة، وجهة الشرق بنسبة 4.9 بالمائة.

وكشفت المندوبية أنه “في ظل هذه الظروف، ازدادت حدة الفوارق بين الجهات من حيث خلق الثروة، حيث انتقل متوسط الفارق المطلق بين الناتج الداخلي الإجمالي لمختلف الجهات ومتوسط الناتج الداخلي الإجمالي الجهوي من 60.4 مليار درهم سنة 2017 إلى 62.7 مليار درهم سنة 2018”.

وحسب المذكرة، فقد ساهمت جهة طنجة بحصة الربع في نمو الناتج الداخلي الإجمالي بالحجم، أي ما يعادل 0.8 نقطة من النمو، في حين بلغت مساهمة الجهات العشر المتبقية 40 بالمائة في نسبة النمو الذي سجله الاقتصاد الوطني سنة 2018، أي ما يعادل 1.3 نقطة.

وأظهرت الحسابات الجهوية لسنة 2018 تباينات في معدلات نمو الناتج الداخلي الإجمالي بالحجم بين الجهات. وهكذا سجلت خمس جهات معدلات نمو أكبر من المتوسط الوطني (3.1 في المائة)، ويتعلق الأمر بكل من جهة طنجة تطوان الحسيمة (7.6 بالمائة)، وجهة سوس (6.8 بالمائة)، وجهة العيون الساقية الحمراء (6.7 بالمائة)، وجهة كلميم واد نون (4.3 بالمائة)، وجهة الشرق (4.2 بالمائة).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقاتتعليقان