لمنع تفشي “كورونا”…بلجيكا تخضع جميع المسافرين القادمين من المغرب للحجر الصحي

آخر تحديث : الأحد 6 سبتمبر 2020 - 9:31 مساءً
2020 09 06
2020 09 06

زايوسيتي

أعلنت السلطات البلجيكية أنه سيتم اخضاع المسافرين القادمين من المغرب، وبلدان أخرى مصنفة في القائمة “الحمراء” لفحص الكشف عن فيروس “كوفييد19” وبعد ذلك يتم وضعهم في الحجر الصحي لمدة 14 يومًا، وفقا لتقرير لإذاعة “RTBF” البلجيكية.

وأكد بيير كولز، المتحدث باسم الوكالة الفلمنكية للرعاية والصحة والمتحدث باسم، أنه سيتم تسجيل معطيات هؤلاء الخاضعين لفحص الكشف عن الفيروس التاجي في قاعدة بيانات مركز الاتصال عند عودتهم”، مبرزا أنه “تم اتخاذ هذا الإجراء بعد بعض في فلاندرز، بعدما تبين ان نصف المسافرين المفترض أن يخضعوا لاختبار الفحص، والحجر الصحي قد تهربوا من هذه الإجراءات الإلزامية التي أقرتها السلطات لاحتواء تفشي فيروس كورونا.

وفي سياق متصل، يشير تقرير صادر عن لجنة المجتمع المشتركة (Cocom) إلى أن أعداد المسافرين الذين خضعوا للاختبار في بلجيكا بعد العودة من منطقة حمراء قد ارتفعت من أقل من 50٪ إلى 71٪ في الأسبوعين الماضيين.

ز وفقًا لـ Sciensano، فإن 66 ٪ من المسافرين العائدين من المناطق الحمراء قد خضعوا لاختبار “كوفييد19″، وأن هناك 65 ألف بلجيكي يعلنون عودتهم من المنطقة الحمراء (خاصة تركيا وإسبانيا وفرنسا ورومانيا والمغرب). إجمالاً، كانت 2٪ من الاختبارات إيجابية.

استنادًا إلى نموذج تحديد موقع الركاب التابع للشؤون الخارجية (PLF) ، يتم استخدام المصطافين لتلقي رسالة نصية قصيرة تحتوي على رمز CPC (رمز وصفة اختبار كورونا). ومع ذلك ، فإن الأشخاص المسؤولين عن تتبع المخالطين لا يتابعون.

في مواجهة هذا الوضع، تم العثور على حل ودخل حيز التنفيذ اعتبارًا من 4 شتنبر الجاري. سيتعين على المسافرين القادمين من المناطق الحمراء إجراء اختبار “كوفييد19” بشكل منهجي واحترام الحجر الصحي لمدة 14 يومًا.

وأوضح السيد كولز أنه في حالة عدم الرد في غضون 48 ساعة، فمن المحتمل أن يتم حشد العملاء الميدانيين للذهاب إلى منازل هؤلاء المسافرين، حتى يتمكنوا من سرد جهات الاتصال الخاصة بهم وإعطائهم التوصيات المعتادة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.