اليوم فقط بعد عقود من الذل والمهانة والبؤس انتبهتم الى كرامة المرأة وحجبتم عنها مصدر عيشها وعوضتموها بذل تسول الاعانة والانتظار تحت الشمس لبضع دراهم وان لم تحصل عليه فلا يهم ان تبيع جسدها فلقد حققت الدولة كرامتها ولله الحمد