فرنسا ترفض منح الإقامة لمهاجر مغربي زعم عدم وجود علاج للسكري بالمملكة

آخر تحديث : الخميس 3 سبتمبر 2020 - 8:24 مساءً
2020 09 03
2020 09 03

أيدت محكمة الاستئناف الإدارية بمدينة “نانت” الفرنسية، الأربعاء 26 غشت الماضي، قرار أصدره عمدة إقليم “أور ولوار” رفض بموجبه منح تصريح إقامة لمهاجر مغربي مصاب بالسكري.

وأكدت المحكمة، بحسب ما نقله موقع actu.fr، على شرعية قرار عمدة “أور ولوار”، الذي رفض في يونيو 2019 منح تصريح إقامة لمغربي مصاب بالسكري، وطالبه بمغادرة الأراضي الفرنسية.

المهاجر المغربي الذي سبق للمحكمة الإدارية في “أورليان” في نونبر 2019 أن رفضت طلبه، لجأ إلى محكمة “نانت” لتمكينه من تصريح إقامة مؤقت، حيث صرح بأنه لا يمكنه العودة إلى المغرب لأن لا يمكنه الاستفادة من العلاج. وأشارت الصحيفة الفرنسية، أن الأطباء بمكتب الهجرة الفرنسي، أكدوا أن حالته الصحية “تتطلب عناية طبية”، وأن غياب العناية قد يؤدي إلى نتائج خطيرة للغاية على حياته، غير أنهم اعتبروا أن بإمكانه الاستفادة من العلاج المناسب في المغرب، وأن حالته الصحية تسمح له بالسفر. وصرح المهاجر المغربي خلال المحاكمة أنه لا يمكنه العودة إلى المغرب لأن هذا الأخير لا يتوفر على جهاز تحليل السكر التراكمي الطبيعي HbA1c، في حين قالت المحكمة إنهم لم يقدم أي دليل يثبت بأن هذا التحليل بالذات هو الذي يمكن أن يحدد العلاج الذي تتطلبه حالته الصحية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.