تصرفات لا مسؤولة للمصطافين تقتل جمالية حامة مولاي علي قرب زايو

آخر تحديث : الخميس 27 أغسطس 2020 - 1:44 مساءً
2020 08 25
2020 08 27

زايو سيتي – فريد العلالي

تستقبل حامة مولاي علي الواقعة على نهر ملوية فوق تراب جماعة أولاد ستوت قرب زايو بشكل يومي مئات المصطافين القادمين من مدن المنطقة، وخاصة من زايو وبركان، وهو ما لم يكن متاحا في السابق، حيث أن الطريق لم يتم شقها إلا قبل سنة.

جمال وسحر المكان يستهوي المصطافين ليأتوا إليه من كل حدب وصوب، غير عذرية هذا المنتزه صارت مهددة بتصرفات غير مسؤولة لمجموعة من المصطافين، وهي تصرفات تؤثر أساسا على البيئة.

فقد لاحظنا مؤخرا الانتشار الكبير للنفايات من بقايا الطعام، قارورات الماء والمشروبات الغازية، أكواب بلاستيكية منتشرة على طول الحامة في منظر مشوه لجمال وعذرية المكان، هذه الظاهرة التي تنم عن وجود مشكلة لدى الكثيرين وهي غياب ثقافة الحفاظ على نظافة المنتزهات على الرغم من أنهم من ينعمون بجمالها ويستمتعون بسحرها.

وبجانب النفايات يعمد الكثير من أصحاب السيارات إلى إدخال سياراتهم إلى داخل النهر في تصرف أقل ما يقال عنه أنه غير مسؤول، مع ما يمكن لذلك في أن يكون سببا لتلويث المياه بزيت المحركات أو الغازات التي يفرزها العادم.

ومن المظاهر المشينة التي قد يصادفها القاصد للمكان؛ وجود عدد من النساء يقومون بغسل أفرشتهم المنزلية داخل النهر، وهي طريقة كانت تلجأ إليها الأسر قديما، غير أنها أصبحت مرفوضة اليوم في ظل توافد المئات يوميا على المكان من أجل الاستجمام، كما أن هذه التصرفات تؤثر بشكل واضح على جودة مياه النهر والبيئة عموما.

هناك تعد صارخ على الطبيعة تقوم به فئة كبيرة من المصطافين عديمي المسؤولية، حيث يتركون نفاياتهم مرمية هنا وهناك، بعد قضاء يومهم في الاستجمام والاستمتاع بالسباحة، ولا يكلفون أنفسهم جمع هذه النفايات في كيس واحد ونقلها إلى الأماكن الخاصة بجمع النفايات، فصارت موزعة على ضفاف النهر، أو تتولى الرياح تقاذفها لنراها عائمة جنبا إلى جنب مع المصطافين.

إن المحافظة على البيئة سلوك يجب أن نزرعه في عقل المجتمع بكافة أعماره وفئاته. ومن هنا يبرز دور المؤسسات المختصة في هذا الموضوع للتركيز على أهمية التربية البيئية في تطوير السلوكات البيئية، وضمنها النظافة، والتي قد تعتبر مجرد سلوك بسيط، ولكنه بالأساس سلوك إذا ما اتبعه كل فرد من أفراد المجتمع بصفة شخصية فإنه يسهم في تحقيق حماية للبيئة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقاتتعليقان

  • انتك من كنتم تصفقون كل يوم لانشاء طريق الى الحامة وقد حذرنا من ذلك لاننا نعرف عقليتنا إذا فلنترحم على ذلك الفظاء الذي ظل محميا من شرار الخلق والآن وداعا للمكان الذي كنا نزوره ونحافظ على بيئته

  • النضافة من الأيمان هذا شعار المسلم والانسان بصفة عامة.
    المجتمع الراقي لا يمكن أن يقوم بهذه التصرفات المشينة
    ولكن مع ذلك يجب التحسيس بالمسؤولية الملقاة على الإنسان من هذه الناحية