بلجيكيون يتظاهرون في بروكسيل ضد قيود كورونا ويهاجمون خبراء الأوبئة

آخر تحديث : الثلاثاء 18 أغسطس 2020 - 12:26 مساءً
2020 08 17
2020 08 18

أقدم أكثر من 200 شخص على الاحتجاج، اليوم الأحد، في بروكسل ضد القيود لمكافحة فيروس كورونا، وذهب البعض إلى اتهام السلطات والخبراء بأنهم “يعملون لصالح شركات إنتاج الأدوية”.

وكتب على لافتات “مهزلة كورونا” و”إنه جسدي وخياري”، كما عبر المتظاهرون عن غضبهم لجعل وضع الكمامات إلزاميا وللقاحات، وقال المتظاهر ميشال: “لن يملي علينا خبراء الأوبئة والأطباء طريقة العيش في بلادنا”، مؤكدا أنه “سئم من المعاملة كطفل”.

وبات وضع الكمامات إلزاميا اعتبارا من 12 غشت في منطقة بروكسل، التي تعد 1,2 مليون نسمة، بعد تجدد تفشي الوباء الذي تسبب في وفاة 10 آلاف شخص، بينما كانت الدعوة على التظاهر أطلقت قبل أيام على مواقع التواصل الاجتماعي من قبل مجموعة مواطنين.

وطالب المتظاهرون باستقالة خبير الأوبئة مارك فان رانست، وهو أحد أبرز أعضاء فريق الخبراء الذي تستشيره الحكومة البلجيكية حول الوباء، ويتعرض أيضا لهجمات من اليمين المتطرف الفلمنكي لمواقفه اليسارية من مسائل اجتماعية.

ونظمت التظاهرة عند أسفل برج إداري في وسط بروكسل؛ حيث تعاقب المحتجون ضمن مجموعات صغيرة على تسليم رسالة تطالب باستقالة فان رانست.

ووضع بعض المتظاهرين أقنعة، بينما ارتدى رجل سترة نجاة برتقالية كتب عليها “مستعدون للموجة الثانية”، وإلى جانبه متظاهر آخر كتب على قميصه عبارة “نرفض هذه المهزلة”.

وقالت امرأة في تصريح صحافي إن “هدف الفيروس هو ترويج لقاح، وخبراء الأوبئة الذين يجرون مقابلات تلفزيونية يتقاضون مبالغ مالية من مختبرات صناعة الأدوية؛ والجميع يعلم ذلك”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.