خطر الموت يتهدد 500 مصاب بالسرطان بإقليم الناظور..والمستشفى الحسني في ورطة!

آخر تحديث : الأربعاء 12 أغسطس 2020 - 1:28 مساءً
2020 08 11
2020 08 12

كريم السالمي

حذرت مصادر موثوقة، من داخل المستشفى الحسني بالناظور من الاخطار التي تتهدد حوالي 500 مريض و مريضة بالسرطان يتلقون علاجهم حاليا بجناح الانكولوجيا بالمستشفى.

و قالت ذات المصادر، أن الطبيبة الرئيسية بالجناح تستعد للخروج في اجازة وضع طويلة قد تدوم 3 اشهر و هو الأمر الذي ترك المرضى و مسؤولي المستشفى في ورطة بسبب غياب أي بديل لها.

و قالت ذات المصادر، أن المستشفى يبحث حلولا تضمن استمرارية علاج المرضى المسجلين بالبروتوكول الذي سبق و اعدته الطبيبة الرئيسية و بالاعتماد على الطاقم التمريضي الذي راكم خبرة بجوارها على أن يتم إحالة الحالات الجديدة على المستشفى الجامعي بوجدة بالنظر لحاجتها للتشخيص و تحديد بروتوكول العلاج.

و لكن هذا الحل يصطدم بخطورة الاستمرار في علاج مئات المرضى بدون طبيب مختص، حيث يمكن ان تتدهور وضعية بعض الحالات أو تتغير معايير استجابتها للعلاج الكيميائي أو تكون بحاجة لتعديل بروتوكول و هي الاخطار التي تهدد حياة المرضى في غياب الطبيبة المختصة.

و يبقى الحل الأخير لعلاج هذه الاشكالية هو إعادة كل المرضى للمستشفى الجامعي بوجدة، و هو حل يهدد حياتهم ايضا، بسبب تراكم المواعيد و الشكوك حول القدرة على استيعابهم. و مهما كان الامر، فإن احالة مرضى السرطان الى وجدة من جديد يهدد سلامتهم و سلامة عائلاتهم، بسبب خطر نشر عدوى كورونا.

و وسط الحيرة التي اصابت مسؤولي الصحة بالناظور، يعول الجميع على عامل الاقليم السيد علي خليل للتدخل بشكل عاجل لدى وزير الداخلية و وزير الصحة بغرض انتداب طبيب مختص في السرطان لتسيير الجناح بالمستشفى الحسني طيلة فترة عطلة الطبيبة الرئيسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.