العلاقة الزوجية في زمن الوباء: الآثار النفسية وسبل التجاوز(2)

آخر تحديث : الإثنين 10 أغسطس 2020 - 11:10 مساءً
2020 08 10
2020 08 10
كمال الدين رحموني
كمال الدين رحموني

في مقال سابق، تحدثنا عن بعض آثار الوباء المتعددة على الأسرة، بسبب الحجر الصحي، بناء على دراسة المندوبية السامية للتخطيط، وخلصنا إلى جملة من دوافع هذه الآثار في جانبها النفسي، التي ترجمتْه بعض السلوكات الجديدة في العلاقة بين الزوجين، لافتين النظر إلى بعض هذه الدوافع النفسية التي تولدت على أثرها جملة من التصرفات المتشنجة، كالتنازع والصدام، بفعل العجز عن كبح بعض النوازع النفسية التي ظلت كامنة، فإذا بالحجر الصحي يُخرجها إلى العلن الأسري، ومن ثم تأثرت العلاقةُ بين الزوجين بنوع من التعامل “الفظّ الغليظ”، وهذا ما أشارت إليه بعض الدراسات العلمية التي عكفت على تشريح هذا النمط “الجديد” من العلاقة، لتخلُصَ إلى جملة من العوامل النفسية الكامنة، بعد انتهاء ما يُعرف بمرحلة”السِّلم الزوجي”، التي ظلت تظلّل العلاقة بين الزوجين، في خضم حياة كان، يضطلع فيها كل طرف بدوره الأسري، متمترسا خلف سمات نفسية واجتماعية ذاتية، تؤطرها ظروف النشأة والتربية، وأحيانا الفهمُ غير المتوازن للدين، وظلت هذه النوازع كامنة، فلما اعترى الأسرةَ نمطٌ جديد من الحضور الفعلي الطويل في البيت، انكشف ما يعرف بــ” استراتيجية تشتيت الانتباه” التي استعصى عليهما التحكمُ فيها، لمواصلة المعهود من العلاقة، تجنبا للتواصل السيء، وحفاظا على الحد الأدنى من المساكنة الزوجية. لكن حين انبرى عامل الحجر الصحي في زمن الوباء، باعتباره عاملا موضوعيا ضاغطا، تغيّر نمط العلاقة، و”تفاجأ” الزوجان بالوجود المستمر لكليهما، وكأنهما أشبه بفريقين رياضيين في مباراة، مع الفرْق بين مدة المباراة الرياضية التي تنتهي بزمن محدد بين فريقين، ومباراة تجاوزت الشوطين الإضافيين، فعمّرت طيلة أربعة أشهر من “التواصل اليومي” المستمر، ومن ثم لم يعد مُتاحاً الاستمرارُ في “التخندق” خلف كوامن النفس الخاصة، فبدأت ” استراتيجية تشتيت الانتباه” في التلاشي، فكان من إفرازاتها، هذا النوع الجديد من العلاقة، الذي أصبح موسوما بطابع المواجهة طيلة فترة الحجر الصحي، وفي هذا الصدد، يقول عالم النفس الأمريكي “مارك مانسون”:. “إذا كنت أبا رديئا، أو كُنتِ زوجة غاضبة، وقد كان يُمكنك من قبلُ تشتيت انتباه شريكك إلى ما لا نهاية بعيدا عن هذه الحقيقة، فإن الوضع لم يعد كذلك الآن، التواصلُ المُستمر لا يَدَع هناك شيئا يمكن أن تُخفيَه عن نفسك أو عن شريكك”. وقد يستدرك القارئ بالقول: إن استدعاء آراء باحثين لا ينتمون إلى بيئتنا الحضارية، يُعدّ تجنّيا وإسقاطا تعوزه الموضوعية على اعتبار المرجعية الثقافية لكل مجتمع، فما للأسرة العربية ولغيرها، مع الفرق الشاسع البيّن؟ إن الاستدراك على هذا الأمر، لايشفع له مثل هذا الادعاء، لسبب بسيط مفاده أن العلاقة الزوجية هي علاقة كائنين بصرف النظر عن الخصوصية، تتداخل فيها الأبعاد الدينية والنفسية والاجتماعية، ولذلك لا تَسْلَم علاقة الزوجين في المجتمع العربي الإسلامي من التجاذب والتشاكس، وكثير من الأسباب يعود إلى غياب الوعي بالعوامل النفسية التي تحدد مكامن الخلاف، وما يعزز هذا الانطباع هو بعض هذه الآثار التي خلّفها الحجر الصحي مما له علاقة بالمعطى النفسي، كما ورد في دراسة المندوبية السامية للتخطيط، من قبيل القلق والخوف وغيرهما من الإفرازات التي تعتري العلاقات الزوجية، بصرف النظر عن المرجعيات الثقافية الخاصة بكل أسرة. وإذا كانت دراسة المندوبية السامية للتخطيط، لم تأت على الحديث عن آليات للاستئناس قصد تجاوز هذه الوضعية المتشنجة في العلاقة، أو التخفيف من حدّتها، فيمكن الإشارة إلى بعضها، ومن ذلك:

1.التسليم بالأمر الواقع، و”الاعتراف” بمرجعية الظاهرة، وبواعثها النفسية، ذلك أن الإمعان في “التنكّر” أو “الإصرار” على التجاهل، لن يزيد الطينَ إلا بٍلّة، ولا الظاهرةَ إلا استفحالا، ومن ثم الإسهام بدون وعي في تعقّد الظاهرة، وتحمّل آثارها السلبية على الزوجين.

2.صحة النية في العلاقة الزوجية: لا يجادل أحد أن من إفرازات الحجر الصحي على الأسرة، القدر المتفاوت من الضغط النفسي، الذي قد يكون “مُؤزِّما”،و”مُدمّرا”، للعلاقة الزوجية، أو قد يكون عاملَ تخفيف، وتنفيس إيجابي إزاء هذا الضغط، والمحدّدُ للنتيجة، هو صحة العلاقة، وسلامة النية لدى الزوجين، ولها مؤشرات، منها:

1.2. قيام العلاقة على الاحترام والتقدير، وهو ما يجعل العلاقة الزوجية تجتاز العقبة بسلام، لكونها علاقة راسخة ومقدّرة، فلا تنال منها الأزمات- ومن أشدّها أزمة الوباء، وضغوط الحجر الصحي-، إلا بمثل ما يعتري الجسدَ من أمراض عابرة، حين تجد جسدا يمتلك مناعة قوية، فيغدو الضغط النفسي الذي تنتج عنه الأزمة في العلاقة، سبيلا لاكتشاف خصوصيات ذاتية، يُفرزها الظرف الطارئ، ومن ثم تُضاف قيمة جديدة إيجابية لطبيعة العلاقة التي قامت – منذ بدايات الزواج الأولى -على قصد سليم، ويغدو الوباء – المحصورُ إجمالا في آثاره السلبية المتعددة- رافدا إيجابيا لاختبار متانة العلاقة الزوجية، وتقوية أواصرها. وعلى النقيض، إذا اختلت العلاقة الزوجية من أول يوم، واختل التوازن القائم على سلامة النية، وانعدم الاحترام والتقدير المطلوب، فسوف ينحو مآل العلاقة إلى وضع سيء، سرعان ما يُطِلّ برأسه في مثل الأزمات التي تعتري الجسد الواهن، الذي يفتقد المناعة الكافية للمقاومة، ولذلك تطفو على سطح العلاقة الزوجية مثل هذه “المواجهات”، التي قد يكون العنف المتبادل إحدى تجلياتها.

3.التخفيف من هيمنة البعد المادي الاقتصادي للأسرة: والمراد بذلك، محاولة التخليص، أو التقليل من حصر الأسرة في المناخ المادي السائد، الذي يختصرها في الأبعاد المادية الصرفة، مع العلم أن هذا البعد لا يمكن تغييبه باعتبار المادة عصب الحياة، لكنْ مع إعادة الفهم لطبيعة الأسرة ومراجعة وظائفها، وإعطاء كل وظيفة ما تستحق من الاهتمام. إن الناظر إلى طبيعة الأسرة، لا يتعب كثيرا في إدراك هذا الأمر، فمنذ أيام التأسيس الأولى، أثناء الخطوبة وتهيئ تكاليف الزفاف، والسؤال عن وظيفة المرأة، والتطلع إلى تربية الأطفال، وضمان مستقبل جيد لهم، والتخطيط لميزانية البيت من خلال التحكم في المداخيل والمصاريف، كل ذلك يقف شاهدا واضحا على هيمنة البعد المادي، ومع مشروعية هذه المطالب ، يبقى محلُّ الـمآخذة صرْفَ الجهودِ جميعِها، وحصرَ التفكير كله في هذا الهامش، ومن ثم تغيب المعاني السامية في العلاقة، ويخبو الجانب الروحي في الفهم والتطبيق، وتركن الأسرة إلى الحرص على كل ما له طابع مادي صرف، وحين تأتي أزمة ما على غرار أزمة الوباء، وتتعطل طموحات الطرفين المادية، بل وتنقلب الحياة رأسا على عقب، ساعتها تخضع الأسرة إلى امتحان عسير، قد لا تخرج منه بأقل الخسائر ، ومن أخطرها تأثر العلاقة الزوجية التي ظلت “محصَّنة” لسنين، بعد فترة “السلم الزوجي”. إن حصر اهتمامات الأسرة في المعطى المادي بإطلاق، قد يكون من نتائجه مثل هذه التشنجات في العلاقة، حين تختل ميزانية الأسرة، وقد رأينا كيف أن الخوف من تقلّص المداخيل المادية، كان إحدى العوامل المترتبة عن النزاع بين الزوجين، وقد يتطور الأمر فتنقلب الحياة الطبيعية التي كان يحسبها المرء على ما يرام، إلى لحظات من الجحيم الأسري الذي يؤدي ثمنَه الزوجان كلاهما، وبدرجة أخطر الأبناء. لذا فإن مما ينبغي التوسل به، وهذا- من إيجابيات الوباء-، إعادة النظر في جملة من المفاهيم التي ظلت تحاصر خلية الأسرة إنشاء وإنجابا وتواصلا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.