سنة بيضاء تجتازها التجارة بزايو

آخر تحديث : السبت 8 أغسطس 2020 - 9:48 صباحًا
2020 08 06
2020 08 08

زايوسيتي

موسم تجاري أبيض بزايو.. فبعد حوالي ثلاثة أشهر من الحجر الصحي والإغلاق التام لمختلف الأنشطة إلا الضرورية منها كالمنتجات الغذائية والمواد الطبية والشبه طبية، كشفت الموجة الأولى من كورونا على خسائر ودمار اقتصادي ومعاناة اجتماعية لم يخفف منها إلا التضامن بين أبناء المدينة.

اعتقد تجار زايو أنه بإمكانهم تعويض مافات من خسائر سريعا بمجرد حلول الصيف وتدفق الجالية وانطلاق موسمهم السنوي المنتظر، لكن الرياح أتت بما لا تشتهيهه سفن التجار والأنشطة الغير مهيكلة، فلا الجالية عادت ولا المعابر مع مليلية فتحت ولا حلول لمشاكلهم وشيكاتهم وسلعهم الشتوية.

لا الحفلات انطلقت ولا مموني الحفلات اشتغلوا ولا السيارات تم كراؤها ولا مناسبة العيد خلقت رواجا. وليس في الأفق القريب مخرجا لهذه الأزمة الخانقة ما دامت كورونا تفرض قوانينها وتغطي العالم وتعده بأزمة اقتصادية أسوأ من كل أزمات التاريخ المعاصر والقديم.

زايو اليوم تكاد تكون منكوبة، وهذا ما أصبح يظهر على مقاهيها التي كانت عامرة عند حلول فصل الصيف من كل سنة، لكن أصحابها هذه السنة يحاولون جاهدا توفير رواتب العمال وتأدية ما بذمتهم من مصاريف، كالماء والكهرباء.

ورغم حجم الأزمة في قطاع التجارة والخدمات لم نسمع لممثلي التجار بالغرفة التجارية صوتا، ولا حلول أتوا بها لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، بل حتى المواساة لم يقدموها لهذه الفئة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.