الشجرة تحتاج الى محيطها كي تنمو، وكذلك الانسان ، ولهذا يجب على الاجانب في المانيا او غيرها ان يعوا بان هذا ليس بمحيطهم ، عندما لا يناسبنا جو المانيا او ماءها او نورها فهذا امر طبيعي لاننا لسنا من هنا، وانا لا انتضر ان يستقبلني اهلها بالاحضان لانهم جزء من الطبيعة الالمانية . على كل انسان ان يبقى في محيطه اي ارضه التي ولدت اجداده، ويتحمل مسؤولية الحفاظ عليها وعدم تشويهها، وهذا ما يقوم به الالمان .الامر محزن عندما يكون هناك ضحايا، ولكن هذه هي نتيجة تهجير الشعب بعد تجهيله وتفقيره وسرقة خيراته المادية والمعنوية.