المؤشرات الوبائية كانت تشير الى خير الغاء عيد الاضحى و كان من الاجدر جمع اموال الاضحيات في كل مدينة تتكلف بن لجنة من فعاليات المجتمع المدني من اجل توزيعها على شكل اعانات مالية شهرية للاسر المعوزة دو ن تدخل اي طرف اخر ما عدا الامن من اجل السنر على تنظيم التوزيع .هذا هو رأيي في الموضوع .أما انكار البيجيدي عدم معرفته بمنع التنقل من و الى 8 مدن و تساءل المواطنون من يحم تلشان الوطني فاقول لهم مان عليكم انكار القرار بشكل سريع باستعمال وسائل السمعسي البصري و بامتصار مهما جرى نم من يتحمل المسؤولية تليسوا على. رأس الحكومةً؟؟؟؟