مأساة أطفال مغاربة بإسبانيا في شهادات صادمة.. وضعية مهينة للكرامة الإنسانية

آخر تحديث : الأحد 26 يوليو 2020 - 7:21 مساءً
2020 07 25
2020 07 26
مأساة أطفال مغاربة بإسبانيا في شهادات صادمة.. وضعية مهينة للكرامة الإنسانية
Spanish Guardia Civil members try to stop two would-be immigrants fighting in the port of Tarifa following their rescue by salvage vessels off the Strait of Gibraltar coast, on June 23, 2017. Eighty-eight Moroccans have been rescued today in the waters off the Strait of Gibraltar, 16 by the Salvamar Arcturus (based in Tarifa) and 72 by the Salvamar Guardamar C. Arenal (based in Tenerife). Twenty were minors. / AFP PHOTO / Marcos Moreno

توفيق السليماني

بعد الضجة الكبيرة التي أثارها، مؤخرا، مقطع فيديو مسجل بخصوص الوفاة المأساوية لـ«جورج فلويد» في نسخته المغربية، إلياس طاهري، زوال فاتح يوليوز 2019 في مركز لإيواء القاصرين بإسبانيا على يد 6 حراس أمن؛ كشفت معطيات جديدة حقائق صادمة عن الوضعية المهينة للكرامة الإنسانية التي يعيشها آلاف القاصرين المغاربة غير المصحوبين في الجارة الشمالية إسبانيا.

المعطيات الجديدة تؤكد أن قصة إلياس الطاهري، التي خرجت إلى العلن، بعد سنة تقريبا من محاولة طي الملف في صمت، تبقى صورة مصغرة للعديد من القصص والحكايات التي لم تجد طريقها إلى الصحافة والجمعيات الحقوقية.

هذا ما يظهر جليا من تفاصيل التقرير الذي أصدرته المنظمة الحقوقية التي تهتم بقضايا الطفولة بإسبانيا “مؤسسة جذور”، يوم الثلاثاء الماضي.

يبرز التقرير، الذي تتوفر “أخبار اليوم” على نسخة منه تحت عنوان: “العنف المؤسساتي في نظام حماية الطفولة”، أن المهاجرين القاصرين المغاربة غير المصحوبين بالجارة الشمالية هم أكثر الأجانب عرضة للإهانة والتنكيل وسوء المعاملة والضرب والسب والشتم في مراكز الإيواء الإسبانية لأسباب مرتبطة بالبلد الأصلي أو العرق أو الدين. بل أكثر من ذلك يُمنع هؤلاء القصر من الدفاع عن أنفسهم قانونيا أمام المؤسسات المعنية، مما يجعلهم يعيشون تحت ظروف جد قاسية.

وإذا كان 7 آلاف قاصر مغربي يعيشون في مختلف مراكز الإيواء والاحتجاز وشوارع إسبانيا من أصل 13 ألف قاصر أجنبي غير مصحوب، مع نهاية السنة الماضية، مما يجعلهم يمثلون 70 في المائة من هذه الفئة الاجتماعية الهشة؛ فإن “مؤسسة جذور” تؤكد أنها قدمت المساعد منذ يناير 2016 إلى 537 طفلا/ة ومراهقا/ة غير مصحوب أجنبي ممن تعرضوا لنوع من انتهاك الحقوق من قبل مختلف الإدارات العمومية الإسبانية.

كما أن 349 قاصرا من أصل 537 أشاروا إلى أن حقوقهم انتُهِكت تحت وصاية أو حماية مراكز أو إقامات أو شقق إيواء تابعة لجهة مدريد.

لكن تبقى النقطة الأكثر سوداوية في التقرير، هي رصد 50 حادث عنف واعتداء جسدي ونفسي ما بين أكتوبر 2016 ويونيو 2020، في حق 55 طفلا وطفلة ومراهقا، على يد حراس الأمن أو المربين أو العناصر الأمنية في مراكز الإيواء في جهة مدريد. وأغلب ضحايا هذه العنف الجسدي والنفسي أطفال مغاربة.

في هذا يقول التقرير: “إن الأمر يتعلق بأطفال وطفلات تتراوح أعمارهم ما بين 12 و17 عاما، أغلبهم من المراهقين الذكور، الذين وصلوا إلى إسبانيا وينحدرون من المغرب، وبمعدلات أقل المنحدرين من غينيا والجزائر وغامبيا وجمهورية الدومنيكان والكاميرون”.

ونظرا إلى أن المجال لا يتسع لاستعراض كل الشهادات وتفاصيلها، نكتفي بسوق ثلاث شهادات مغربية مؤثرة ومؤلمة. يشتكي المغربي إسماعيل، البالغ من العمر 15 عاما، قائلا: “خرجت من المغرب.. جئت إلى هنا (إسبانيا) للعمل والدراسة، لكن ليس هناك أي شيء. يسيء حراس المركز استعمال سلطتهم ويضربوننا. يزجوننا في غرف مظلمة”، مضيفا: “تعبت من كل شيء، أريد أن أنهي كل هذا”. في إشارة إلى أن اليأس تملكه وأصبح يبحث عن مخرج لمأساته.

أما القاصر المغربي عادل، البالغ من العمر 16 عاما، فيتأسف على الوضع الحالي قائلا: “جئت إلى إسبانيا من المغرب متخفيا أسفل حافلة للبحث عن حياة أفضل هنا. حياتي سيئة جدا في الشارع الإسباني، (…) كل مرة يتعامل معي الأمن بشكل سيئ جدا”.

فيما لم يستطع القاصر المغربي حمزة (17 عاما) ولوج مراكز الإيواء على علتها، وفي هذا يقول: “أنا أعيش في الشارع، ليس لدي ما أسد به جوعي، وليس لدي أي شيء. يأتي الأمن لإزعاجي. اليوم بارد، وليس لي غطاء، ليس هنا أي شيء. يأتي أجانب (من هذا الحي) ويسرقون، ثم يأتي الأمن، ويردد: “الموروس (المغاربة) هم من يسرقون”. لا، المغاربة لا يسرقون”، واستطرد قائلا: “لم أقدم إلى إسبانيا للمبيت في الشارع، جئت بحثا عن حياة أفضل، بحثا عن مستقبل جيد، من أجل الدراسة، ومن أجل الكثير من الأشياء؛ أنت تعرف؟”.

وبخصوص الاعتداءات التي تعرض لها هؤلاء القصر، يحكي أغلبهم أنهم تلقوا “ضربات في كل أنحاء الجسم، ولكمات في الوجه والرأس، والركل والرفس على مستوى البطن والعنق، والضرب بـ”العصي”، بل حتى العض. وهناك اعتداءات أخرى يرافقها السب وسوء المعاملة، وهي رسائل كراهية مرتبطة بالبلد الأصلي أو العرق أو الدين، وهلم جرا”، يبين التقرير. هذه الاعتداءات كانت لها تداعيات جسدية ونفسية على الأطفال القاصرين الذين يشكل المغاربة غالبيتهم”. الآثار الأكثر بروزا على هؤلاء الأطفال والطفلات هي الإجهاد الناتج عن الصدمة، والقلق العام، الشعور العميق بانخفاض احترام الذات، والتطبيع مع العنف، من الناحية النفسية؛ والكدمات والخدوش والانقباضات والألم والجروح والقيء الدموي والكسور على مستوى الذراعين”.

وخلص التقرير إلى أن الأمر لم يتوقف عند الاعتداءات النفسية والجسدية، بل إن القاصرين غير المصحوبين الذين سعوا إلى التبليغ والتنديد بما يتعرضون له واجهوا عراقيل عديدة من قبل المربين والمربيات والفريق المسير للمركز أو الإقامة التي يعيشون فيها. بل حتى الأطفال الذين استطاعوا التواصل مع “مؤسسة جذور”، كذب المربون رواياتهم، كما أنهم حالوا دون وضع شكاية تكشف عن الاعتداءات التي يتعرض لها هؤلاء الأطفال..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.