مديرية النّاظور تستعد للتعليم عن بعد بمواد رقمية

آخر تحديث : الإثنين 20 يوليو 2020 - 9:01 مساءً
2020 07 20
2020 07 20

عبد الكريم هرواش من الناظور

انطلقت عملية تصوير المواد الدراسية بالمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بالنّاظور في إطار الاستعداد للموسم الدّراسي المقبل في حالة اعتماد “التّعليم عن بعد”، الذي لجأت إليه الوزارة خلال ما تبقّى من الموسم الدّراسي 2019/2020 بعد تعليق الدّراسة خلال فترة الحجر الصحي.

وتأتي العملية استجابةً لمذكّرة مستعجلة من الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة الشّرق “من أجل تعزيز رصيد الوزارة البيداغوجي من الموارد الرقمية والسمعية البصرية، لتغطية مختلف الموارد الدراسية المقررة في المناهج الدراسية بمختلف الأسلاك التّعليمية”.

وأسندت للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة الشرق مهام إعداد مواد رقمية للمستوى الثاني من السلك الثانوي الإعدادي، وشعبة الآداب والعلوم الإنسانية من السنة الأولى من سلك الباكالوريا، وشعبة العلوم الاقتصادية والتدبير من السنة الأولى من سلك الباكالوريا.

وقال يحيى عمراني، رئيس مصلحة الشؤون التربوية: “انخرطت المديرية الإقليمية بالناظور في هذه العملية التربوية الهامة في إطار مواصلة المجهودات التي تبذلها وزارة التربية الوطنية من أجل ضمان مخطط الاستمرارية البيداغوجية، وسعيا وراء إغناء رصيد الوزارة من الموارد الرقمية وتنفيذا لمضامين المذكرتين الوزارية والجهوية”.

وأضاف المتحدّث في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية: “بعد اجتماع تربوي قامت المديرية بتشكيل فريق إقليمي شرع، إلى حدّ الآن، في عملية تصوير دروس مادة الرياضيات للمستوى الثاني الإعدادي باللغتين العربية والفرنسية ودروس مستوى أولى باكالوريا مسلك الآداب والعلوم الإنسانية، وأيضا دروس مادة التربية الأسرية للمستوى الثاني إعدادي”.

وكانت الأكاديمية الجهوية للتربية والتّكوين بجهة الشّرق بعثت مذكرة مستعجلة إلى المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بالنّاظور في موضوع “التعليم عن بعد”، مرفقة بجدول توزيع المواد الدراسية على المديريات الإقليمية ومحددات بيداغوجية وتقنية لتسجيل دروس التعليم عن بعد؛ وذلك من أجل إعداد مواد رقمية ابتداءً من 13 يوليوز المنصرم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.