إلغاء مفاجئ للرحلات البحرية بين فرنسا والمغرب يزيد من متاعب أفراد الجالية والعالقين

آخر تحديث : السبت 18 يوليو 2020 - 11:53 مساءً
2020 07 18
2020 07 18

قررت السلطات الفرنسية بشكل مفاجئ توقيف جميع رحلات شركة “GNV” المبرمجة بين ميناء سيت والموانئ المغربية، حيث ألغيت أولى الرحلات التي كانت مقررة أمس الجمعة من ميناء بني نصار بالناظور.

وجرى تحديد يوم 22 يوليوز الجاري، لاستئناف الرحلات بعد تسوية جميع التدابير المرتبطة بهذه العملية التي تشمل أساسا نقل أفراد الجالية والمغاربة العالقين سواء بأرض الوطن أو في مختلف دول العالم .

وفرضت السلطات الفرنسية على المسافرين عبر هذا الخط البحري، تحليل PCR لمدة لا تقل عن 72 ساعة، مع ضرورة تواجد طبيب على متن الباخرة من أجل توفير متابعة طبية للمسافرين، وإرسال التقارير الطبية لقيادة ميناء سيت قبل وصول الباخرة .

هذا،و أثار قرار إلغاء السلطات الفرنسية للرحلات البحرية الرابطة بين ميناء سيت والمغرب، غضب العديد من العالقين وأفراد الجالية المغربية، علما أن أعداد كبيرة منهم توجهت إلى ميناء بني أنصار للانطلاق منه صوب ميناء “سيت” الفرنسي، قبل أن يتفاجؤوا بقرار إلغاء الرحلات بعد أن قطعوا مئات الكيلومترات قادمين من مدن بعيدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقاتتعليقان

  • شكرا اخي احمد اشفيت غليلي

  • فالاسوء قادم
    اسبابه واضحة وضوح الشمس وسط النهار فالاتحاد الاروبي لا يقبل الضغط من طرف بلد خارج هذه المجموعة كما فعل المغرب
    لان الدبلوماسية المغربية اصبحت في موقف ليس بضعيف فحسب وانما في موقف حرج بسبب اغلاق حدودها مع الجارة اسبانيا وعدم السماح للبواخر الاسبانية بالاشتغال وفتح حدودها مع مليلية وسبة
    والله تاثرث حتى كدت ابكي سيدة تسكن بمدينة مليلية تستغيث في مقابلة مع احد المواقع حجزت تذكرة الى سات ومنها الرجوع الى المريا لتستقل باخرة الى مدينة مليلية وليست الوحيدة التي كانت تستغيث كان هناك عدد من المواطنين اليس هذا ظلم بعد ان الغيت الرحلة
    هل هؤلاءليسوا مغاربة ام انهم حشرات
    سؤالي موجة الى ممثلي اقليم الناظور في قبة ا لبرلمان
    اين المسؤولون المحليون اين واين واين معدرة كانوا في عطلة
    الجالية عليها ات تعتمد على نفسها والذي يؤسفني جدا اكثر فاكثر مستقبل ابناؤنا في المهجر ان استمرت الحالة كما هي عليه الان فسيصبحون في كبر كان فالجيل الرابع قليل من سيقضي عطلته في المغرب لان الدول المجاورة لا تضع شروطا ولا تستغل الجالية كما تفعل الفنادق في بلدنا كاس قهوة 3 اورو ساندويش 60 درهم عصير 60 قرورة ماء 60 درهم هذه كلها عوائق تجعل من ابنائنا السفر الى دول اخرى
    على الدبلوماسية المغربية ان تعتني بهذا الجيل والا فسنكون اخر من يقصد هذا الوطن فلا تنفع الندامة بعد فوات الاوان نصيحة مني لمن يريد الخير لهذا الوطن وابنائه فقد اعذر من انذر

    شكرا لزايو سيتي وعلى النشر وعلى تتبععه لاحداث الساعة